القائمة الرئيسية

الصفحات


فتح عنق الرحم

توجد العديد من الطّرق الطّبيّة لتحفيز عمليّة المخاض والولادة، وتستطيع الحامل أن تُحفّز تسهيل الولادة عن طريق تحفيز تمدّد الرّحم وتوسّعه، مما يجعل الولادة أكثر سهولة، فالتّمدّد هو مصطلح يصف توسيع فتحة عنق الرحم، وهي من العلامات الّتي تدل على أنّ الحامل تدخل في مرحلة المخاض، ففي الفترة الأخيرة من الحمل يُجري الطّبيب الفحوصات المتكرّرة لعنق الرّحم لمعرفة مدى توسّعه وتتبّع تقدّم الحمل، ففي المرحلة الأولى من المخاض يتوسّع عنق الرّحم ليصل إلى ما يُقارب 10 سم، وعادةً ما يكون هذا التّوسّع تدريجيًّا، ولكن يُمكن أن يحدث سريعًا خلال يوم أو يومين، إذ توجد العديد من العوامل الّتي تُساعد على حدوث هذا التّمدد والتّوسّع، والّتي ستُذكر في هذا المقال.

تمارين لفتح عنق الرحم

توجد العديد من التّمارين الّتي يمكن للحامل ممارستها لتحفيز فتح عنق الرّحم وتسهيل عمليّة الولادة، ويُذكر منها ما يأتي:
  • تمارين القرفصاء، هي واحدة من أكثر التّمارين فاعليّة وأمانًا لتسهيل عمليّة الولادة الطّبيعية، وفتح عنق الرّحم والحوض، كما يُقوّي عضلات منطقة الحوض، ممّا يُسهّل حركة الطّفل ونزوله إلى قناة الولادة، كما أنّ الجلوس بوضعيّة القرفصاء العميقة يساعد على استرخاء العضلات ومدّ العِجان؛ فالجلوس بوضعيّة القرفصاء بطريقة صحيحة يُجهّز الجسم للولادة تجهيزًا طبيعيًّا، ويُمكن تطبيق التمرين كالآتي:
    • الوقوف باستقامة، لتكون القدمان متباعدتان عن بعضهما، مع المحافظة على استقامة الكتفين.
    • خفض الجسم إلى الأسفل، عن طريق ثني الرّكبتين، مع التأكّد من بقاء الظّهر مستقيمًا.
    • الحرص على وجود شخص بجانب الحامل، لإمساكها والمحافظة على توازنها.
    • البقاء في وضعيّة القرفصاء لمدّة 20-30 ثانية، ثمّ الوقوف مرّة أخرى.
    • تُكرّر هذه الخطوات عدّة مرّات في اليوم.
  • تمرين الفراشة، ولهذا التّمرين العديد من الفوائد التي تعود على المرأة الحامل، إذ إنه يُقلّل من التّعب لديها، كما يشدّ الركبتين والفخذين، ويُعزّز المرونة في منطقة الفخذ والوركين، فممارسة هذا التّمرين بانتظام خلال فترة الحمل تساعد على الولادة بسلاسة وفتح عنق الرّحم، ويُمكن ممارسة التمرين كالآتي:
    • الجلوس بوضعيّة تكون فيها السّاقان مستقيمتان، مع شد العمود الفقري.
    • ثني الرّكبتين بطريقة تجعل باطن القدمين يلامسان بعضهما، ثمّ دفعهما ببطء باتّجاه منطقة الحوض.
    • تثبيت القدمين بهذه الوضعيّة، مع الحفاظ على العمود الفقري مستقيمًا.
    • الاستمرار في أخذ الشّهيق والزّفير بهذه الوضعيّة.
    • تحرير السّاقين من هذه الوضعيّة، ثمّ البدء بتكرار هذه الخطوات.
  • صعود الدّرج: وهي من التّمارين البسيطة، الّتي تُسهّل عمليّة الولادة، وتفتح عنق الرّحم، مع ضرورة الانتباه إلى أن لا تضع الحامل جهدًا إضافيًّا على جسدها أثناء صعود الدّرج.
  • تمارين الكُرة، تُعدّ ممارسة التّمارين باستخدام الكرة مفيدة لتحفيز الولادة الطّبيعيّة، إذ توجد العديد من التّمارين التي تستطيع الحامل ممارستها باستخدام الكرة، فممارسة هذه التّمارين أثناء فترة الحمل تحسّن من مرونة عضلات الفخذ ومنطقة أسفل الظّهر وقوّة تحمّلها، ومن هذه التّمارين:
    • التّدحرج على الكرة: ويُِمكن ممارسة هذا التّمرين بالجلوس على الكرة، والبدء بعمل حركات دائرية على الكرة لتتدحرج، وعند تدحرج منطقة الحوض، فإنّ كلًّا من عضلات الفخذ ومنطقة أسفل الظّهر ستسترخي، وتجدر الإشارة إلى ضرورة عدم التّعجّل والإسراع في الدّحرجة، بل يجب إجراء التّمرين ببطء للحفاظ على سلامة الحامل.
    • الوثب باستخدام الكرة: ويُِمكن تطبيق هذا التّمرين بالجلوس على الكرة مع الوثب ببطء عليها، وهذه الحركة ستساعد الطّفل على النّزول إلى منطقة الحوض، ويمكن تطبيق وضعيّة القرفصاء باستخدام الكرة.
  • المشي: فالمشي البسيط يُبقي الجسم بصحّة جيّدة، ويُساعد على بدء عمليّة المخاض، فهذا التّمرين البسيط، يُساعد على تحفيز تقلّصات الرّحم، خصوصًا للنّساء اللّواتي لم يكنّ نشيطات أثناء فترة الحمل، كما يُساعد المشي على توسّع عنق الرّحم وفتحه، وتحفيز نزول الجنين إلى أسفل منطقة الحوض، فإن لم يُحفّز المشي المخاض والولادة، فهو تمرين كافٍ لتزويد الجسم والعقل بالاسترخاء اللّازم قبل الولادة.

الحالات الّتي يجب فيها تجنّب ممارسة التّمارين

تُعدّ ممارسة التّمارين الرّياضية بانتظام آمنة لمعظم النساء الحوامل، ومع ذلك توجد بعض الحالات التي قد تكون فيها ممارسة التّمارين لتحفيز الولادة غير مرغوب بها، ومن هذه الحالات ما يأتي:
  • إذا قرر الطّبيب الرّاحة التّامّة للحامل.
  • حالات ما قبل تسمّم الحمل.
  • إذا كانت الحامل تُعاني من زيادة السّائل الأمنيوسي أو نقصانه.
  • إذا كانت الحامل تُعاني من المشيمة المنزاحة، أو من أي حالة أخرى للمشيمة.
  • وجود سجل طبيّ بالولادة المبكّرة للحامل.
  • إذا كانت الحامل تُعاني من ارتفاع ضغط الدّم أثناء فترة الحمل.
  • إذا كان عنق الرّحم قصيرًا.

طرق مختلفة لفتح عند الرّحم

توجد العديد من الطّرق الّتي يمكن تطبيقها في المنزل، لتُساعد على فتح عنق الرّحم، وتسهيل عمليّة الولادة الطّبيعيّة، ويُذكر منها ما يأتي:
  • الاسترخاء: قد تُصاب الحامل بالكثير من التّوتّر خصوصًا خلال الفترة الأخيرة من الحمل، لذلك فإنّ ممارسة تقنيّات الاسترخاء لها العديد من الفوائد، فالإجهاد وتوتّر العضلات يؤخّر بدء عمليّة المخاض؛ بسبب زيادة صعوبة فتح عنق الرّحم وتوسّعه، مما يمنع الجنين من النّزول في منطقة الحوض، ومن هذه التّمارين الّتي يمكن ممارستها؛ تمارين التّنفّس والتّأمّل، كما يُفضّل التّخفيف من الإضاءة الموجودة حول الحامل، ويُمكن إجراء هذه التّقنيّات قبل المخاض وأثناءه.
  • الضّحك: يُساعد الضّحك في الحفاظ على الحامل بعيدةً عن التّوتّر والخوف، فقد يُساعد المُزاح أو مشاهدة الأفلام المُضحكة والكوميديّة في الحفاظ على روح المعنويّة العالية قبل المخاض وأثناءه.
  • ممارسة الجنس: تُعدّ ممارسة الجنس وسيلة آمنة ورائعة لتحفيز بدء عمليّة المخاض، فوصول الحامل إلى النّشوة الجنسيّة يُحفّز إنتاج الجسم لهرمون الأوكسيتوسين الذي يُسبّب حدوث انقباضات في الرّحم، كما يُساعد على تحفيز الجسم لإنتاج هرمون البروستاجلاندين وهو هرمون طبيعيّ في الجسم يُساعد على تليين منطقة عنق الرّحم، وبالتّالي من الممكن أن تُسبّب توسّعه، كما وُجد هذا الهرمون في السّائل المنوي للرّجل، وفي حالة نزول ماء الجنين عند الجماع يجب الامتناع عنه؛ وذلك لاحتماليّة خطر الإصابة بالعدوى.

المراجع

  1. Jon Johnson (17-8-2018), "How can people speed up dilation?"، medicalnewstoday, Retrieved 26-12-2019. Edited.
  2.  Dr. Sangeeta Agrawal (11-11-2019), "9 Best Exercises To Induce Labor Naturally"، momjunction, Retrieved 26-12-2019. Edited.
  3. Caitlin Goodwin, MSN, RN, CNM (3-6-2019), "The Best Exercises To Induce Labor Naturally"، momlovesbest, Retrieved 26-12-2019. Edited.


هل اعجبك الموضوع :
العناوين

    تم الكشف عن مانع الإعلانات

    الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك.
    ❤️ شكرًا لك على الدعم ❤️