القائمة الرئيسية

الصفحات


الكورتيزون

الكورتيزون هو أحد أنواع الأدوية التي تعطى عادةً على شكل حبوب أو حقن، ويطلق عليه اسم الكورتيكوستيرويد، وهو يساعد في تخفيف الالتهابات وردود الفعل المناعية، كما يمكن أن يستخدم بديلًا عن بعض الهرمونات، والحبوب منه تستخدم في كثير من الحالات مثل قصور الكظر، والتهابات المفاصل، والحالات التحسسية، مثل الحساسية الموسمية، والربو، والتهاب القولون التقرحي، والأنيميا، والذئبة، ومشاكل الجلد، أما الحقن فتستخدم لعلاج حالات من بينها التهاب الجراب، والنقرس، وأكياس حب الشباب، والتهاب الأوتار، بالإضافة إلى أنواع أخرى من التهابات المفاصل.

أضرار الكورتيزون على الحامل

في حال اضطرت المرأة الحامل لتناول الكورتيزون فعادةً ما يحد الطبيب من ذلك لما له من أثر مثبط للمناعة، ومن هنا فهو يمكن أن يُقدّم لفترات قصيرة لعلاج الحالات المزمنة، إذ تشير دراسة أجريت عام 2000، إلى أن فرص إصابة الجنين بالشفة المشقوقة أو ما يعرف باسم الشفة الأرنبية تزداد بنسبة 3.4 مرة عند تناول المرأة الحامل للكورتيزون في الثلث الأول من الحمل، إلا أن تحديثًا للدراسة أجري عام 2014 من قبل المنظمة الأمريكية للوقاية من تشوهات الولادة أثبت أنه على الرغم من البيانات التي خلصت إليها الدراسات ما بين عام 1997 وحتى 2002 والتي أشارت إلى ازدياد خطر الإصابة بالشفة المشقوقة في حال تناول المرأة الحامل للكورتيزون، إلا أن بيانات حديثة تم التوصل إليها في الفترة ما بين عام 2003 و2009 لم تتوصل إلى النتائج نفسها.
وقد أشار الباحثون إلى أن عدد جرعات الكورتيكوستيرويدات أو طول فترة تناولها قلت مع مرور الزمن، بسبب توفر بدائل علاجية أخرى لبعض الحالات التي كانت تعالج بالكورتيزون حصرًا، وهو ما أدى إلى تقليل مخاطره في السنوات القليلة الماضية، توجد حالات أخرى أخذت فيها الحوامل جرعات متكرّرة من الكورتيكوستيرويد، والتي تشير إلى احتمالية بنسبة 3% ممن تتناول أمهاتهم الكورتيزون أثناء الحمل للإصابة بالشلل الدماغي مع بلوغهم الثانية من العمر.
نظرًا لتعدد الدراسات حول المشاكل التي يمكن أن يتسبب بها الكورتيزون، ينصح الأطباء بعدم استخدامه أثناء الحمل إلا في حال كانت فوائد استخدامه تفوق فوائد عدم استخدامه، وفي هذه الحالة يجدر الانتباه إلى أن تناول الكورتيزون لفترات طويلة يمكن أن يؤدي إلى تثبيط عمل قشرة الكظر لدى الجنين، كما أنّ استخدام الكورتيزون من قبل النساء الحوامل يمكن أن يثبط أو يعرقل تقلصات الرحم، ومن ثم يؤدي إلى احتباس السوائل، بالإضافة إلى بعض النظريات حول تسبب الكورتيزون بالإجهاض ونقصان وزن الجنين.

محاذير عامة لاستخدام الكورتيزون

على الرغم من الحديث الذي عادةً ما يدور حول محاذير استخدام النساء الحوامل للكورتيزون إلا أنه يمكن أن توجد أمور لابدّ من الانتباه لها في حال استخدامه من قبل أيّ شخص، ومن هذه الأمور ضرورة الانتباه إلى عدم استخدام أدوية تحتوي على الكورتيزون في حال التحسس منه، كما أن استخدام الكورتيزون يمكن أن يتسبب بأضرار كبيرة في بعض الحالات مثل الإصابة بالعدوى الفطرية، وذلك لأنه يضعف جهاز المناعة وهو ما يتسبب بتفاقم العدوى، كما أنه يجب اخبار الطبيب في حال الإصابة بمرض أو مشكلة صحية في الآونة الأخيرة قبل استخدام الكورتيزون، كما يجدر تجنب الأشخاص المصابين بأمراض معدية أثناء تناول الكورتيزون ويجب عدم أخذ أي مطاعيم فيروسية، مثل تلك الخاصة لتجنب الإصابة بالحصبة والنكاف والحصبة الألمانية، وفي حال الإصابة بالجدري أو الحصبة أثناء تناول الكورتيزون يجب مراجعة الطبيب فورًا، لأنها يمكن أن تكون من الخطورة بحيث تهدد حياة المصاب في حال تزامن الإصابة بها مع تناول الكورتيزون.
قبل استخدام الكورتيزون يجب اخبار الطبيب أيضًا عن أيّ مشاكل سابقة تتعلق بنزيف الدم أو تجلطه أو بترقق العظام أو داء السكري أو مشاكل العيون أو القلب أو ارتفاع ضغط الدم أو مشاكل الكلية أو الكبد أو المشاكل النفسية أو نقص المعادن أو مشاكل المعدة والأمعاء أو مشاكل الغدة الدرقية، كما أنّ الكورتيزون يمكن أن يتسبب بمضاعفات تؤدي إلى تفاقم بعض الإصابات على نحو خطير، مثل الجروح والالتهابات، ويمكن أن يؤدي استخدام الكورتيزون لفترات طويلة إلى جعل الجسم غير قادر على الاستجابة للتوتر الجسدي، لذلك في حال إجراء عملية جراحية أو الإصابة بجرح بليغ يجب إخبار الطبيب في حال استخدام الكورتيزون خلال الاثني عشر شهرًا السابقة للإصابة، ناهيك عن أن الكورتيزون يمكن أن يتسبب بالدوار.

الآثار الجانبية للكورتيزون

يجب زيارة الطبيب في أسرع وقت في حال الإصابة بأي من أعراض رد الفعل التحسسي، مثل ظهور الحبوب أو صعوبة التنفس أو انتفاخ الوجه أو الشفتين أو اللسان أو الحلق، كما يجب زيارة الطبيب في حال الشعور بأي من الأعراض الجانبية التالية :
  • مشاكل في الرؤية.
  • انتفاخ الجسم أو زيادة الوزن السريعة أو صعوبة التنفس.
  • اضطرابات نفسيّة.
  • التهاب البنكرياس.
  • زيادة في مستوى الشهيّة.
  • زيادة في جرعات الأنسولين، والأدوية الخاصّة لعلاج السكري، في المرضى المصابين بالسكري.
  • انخفاض نسبة البوتاسيوم.
  • ارتفاع ضغط الدم داخل الجمجمة.
  • التأثير على نموّ الأطفال.
  • الدوار، لذلك يجب على الشخص ألا يقود السيارة، أو يُشغّل أيّ نوع من أنواع الأجهزة، أو يقدم على أيّ نشاط حتى التأكّد من أنّه قادر على أداء المهام بتركيز.
  • الصداع.
  • الإصابة بالمياه الزرقاء في العين.
  • الإصابة بفشل القلب الاحتقاني.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الإصابة بالقرح الهضميّة.
  • الشعور بالغثيان.
  • فقدان الكثافة العضليّة، وضعف العضلات.
  • الإصابة بهشاشة العظام.
  • تمزّق الأوتار.
  • كسور العظام.
  • اضطرابات في طبيعة الدورة الشهريّة.
  • احتباس الصوديوم في الجسم.
  • المعناة من القلاء الاستقلابي.
  • مشاكل في عمليّة شفاء الجروح.
  • التوعّك.
كما تجدُر الإشارة إلى أنّ هذا الدواء، من الممكن أن يتفاعل مع العديد من أنواع الأدوية الأخرى، وأنواع الأعشاب أو الفيتامينات أيضًا، وهذا التفاعل من الممكن أن يؤثّر على طريقة عمل الدواء، ويؤدّي إلى انخفاض فعاليّته، أو المعاناة من تأثيرات جانبيّة سيّئة، لذا يجب على الطبيب معرفة جميع أنواع الأدوية التي يتناولها الشخص، وحتى أنواع الأعشاب أو الفيتامينات التي يستعملها دائمًا، فعلى سبيل المثال يتفاعل الكورتيزون مع أدوية مدرّات البول، ومع الأسبرين، ومع الأدوية المضادّة لتخثّر الدم، كالورافارين، ومع دواء الكيتوكونازول، ودواء السيكلوسبورين، وأدوية علاج مرض السكري، ودواء الريفامبيسين، وأدوية علاج النوبات التشنّجيّة، مثل دواء الفينوباربيتال، ودواء الفينيتوين.

المراجع

  1.  "What is Cortisone?"everydayhealth, Retrieved 2019-11-24. Edited.
  2.  University of Illinois-Chicago, "Cortisone, Oral Tablet"، healthline, Retrieved 2019-11-24.
  3.  Park-Wyllie L,Mazzotta P,،Pastuszak A, and others (12-2000)، "Birth defects after maternal exposure to corticosteroids: prospective cohort study and meta-analysis of epidemiological studies."، ncbi, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  4.  Skuladottir H,Wilcox AJ،Ma C,، and others (6-2014)، "Corticosteroid use and risk of orofacial clefts."، ncbi, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  5.  Christina D. Chambers (2017-5-3), "Safety of corticosteroids in pregnancy: Is it the drug or the disease?"، mdedge, Retrieved 2019-11-24. Edited.
  6.  Miranda Hitti (2007-9-19), "Prenatal Corticosteroid Safety Weighed"، webmd, Retrieved 2019-11-24. Edited.
  7.  "Cortisone Pregnancy and Breastfeeding Warnings"drugs, Retrieved 2019-11-24. Edited.
  8.  "Cortisone ACETATE"webmd, Retrieved 2019-11-26. Edited.
  9.  Cerner Multum, "Cortisone"، drugs, Retrieved 2019-11-26. Edited.


هل اعجبك الموضوع :
العناوين

    تم الكشف عن مانع الإعلانات

    الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك.
    ❤️ شكرًا لك على الدعم ❤️