القائمة الرئيسية

الصفحات

الهرمون المسؤول عن نمو الشعر عند النساء


تتحسس كلّ السيدات من ظهور الشعر في الجسم، إذ إنّه أمرٌ مرفوض بالنسبة لكل نساء العالم، مع أنّهن يتظاهرن بعدم وجود شعر، وفور ما يلحظنَ شعرةً يقمن بنزعها، إلا أنّ وجود الشعر أمرٌ طبيعي تسببه بعض الهرمونات الموجودة في جسم المرأة.
إن تأثير الأندروجينات وهرمون التستوسترون بشكل خاص هو المسؤول عن ظهور الشعر في جسد المرأة، ومع أنها تعرف بالهرمونات الذكرية إلا أنها تتوفر أيضًا عند المرأة ولكن بنسبة أقل مما تتوافر عند الرجل، لذلك نجد شعر الرجل أكثف وأكثر من شعر المرأة.

وترتفع مستويات هذا الهرمون عند وصل الذكر والأنثى، مما يؤدي إلى:
  • ظهور شعر الإبط والعانة.
  • زيادة الزيوت في بشرة الوجه.
  • تعتم واسمرار الجلد في المنطقة التناسلية.
  • زيادة المشاعر الجنسية وإثارتها.
إذنْ فظهور الشعر عند النساء أمرٌ طبيعيٌ جدًّا، ولكن الأمر المزعج هو ظهور الشعر ونموه بصورة سريعة، فإنْ كنتِ ممن يضطرون إلى إزالة الشعر يوميًا لابدّ من إجراء فحوصات مخبرية عند طبيب مختص، لأنّ ذلك قد يكون نتيجة تغير في مستوى الهرمونات وحدوث خلل فيها، وهناك أسبابٌ أخرى مثل:
  • تحريض هرمون  التستوسترون للجريبات الشعرية عند المرأة، فإن كانت حساسة فهذا يؤدّي إلى فرط ظهور الشعر، وإن كانت غير حسّاسة فيصبح الشعر بالكاد يظهر على الجسم.
  • بقاء الجريبات الشعرية في حالة تحريض دائم من قبل الهرمونات؛ بالتّالي زيادة نمو الشعر بعد تقدم المرأة في السن ووصولها إلى سن اليأس.
  • أسبابٌ وراثية؛ فإنّ إصابة الأم بظهور الشعر بنسبة غير طبيعيّة في الجسم يؤدي إلى زيادة احتمالية إصابة البنت أيضًا.
  • بعض الأمراض والأورام التي قد تصيب الغدة النخامية مما يجعلها تفرز هرمون البرولاكتين بصورة كبيرة.
  • حدوث خلل في المبايض عند المرأة يؤدي إلى اضطراب هرمون الأنوثة في جسدها، والذي يقوم بدوره في إعطائها جلدًا ناعمًا خاليًا من الشعر، فإن حدث خلل ما في المبايض فهذا يؤدي إلى ظهور شعر غير مرغوب فيه.
وقد يساهم النشاط الهرموني على تساقط الشعر عند النساء، إذ أنّ دورة حياتهن مليئة بالتغيرات الهرمونية كمرحلة الحمل والولادة وسن اليأس والمرحلة ما قبل سن اليأس، ففي هذه المراحل تكون الهرمونات عرضةً للتغيرات والانخفاض والارتفاع بشكلٍ غير طبيعي، مما تسبب في تساقط الشعر.
فخلال مرحلة الحمل ترتفع مستويات الهرمون، وبعد شهور من الولادة، تبدأ الهرمونات بالانتظام، ممّا يعمل على استقرار النشاط في بصيلات الشعر.
وهرمون الغدّة الدرقية له التأثير نفسه، إذ إنَّه يتسبَّب في إنتاج مادة تقلّل نشاط بصيلات الشعر؛ لكن عندما تنظم إفراز هذا الهرمون مجددًا يعود نمو الشعر إلى طبيعته.
كما أنّ تناول النساء للأدوية والعلاجات وأقراص منع الحمل، يؤدي إلى وجود خلل في الهرمونات وخاصّة هومونات الشعر؛ فهي قد تعمل على تساقطه، أو زيادة وجوده في الجسم..
هل اعجبك الموضوع :
العناوين

    تم الكشف عن مانع الإعلانات

    الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك.
    ❤️ شكرًا لك على الدعم ❤️