القائمة الرئيسية

الصفحات


الطلاق

لعل الزواج الفاشل هو من أكثر الأشياء التي تُشكل حاجزًا منيعًا أمام المقبلين على الزواج ويُثير في نفسهم التساؤلات حول الأسباب المتعلقة به والطرق التي يجب اتباعها من أجل المحافظة على الزواج واستقراره ومنع حدوث الانفصال بينه وبين شريكه، أما بالنسبة للطلاق فهو نهاية الزواج الفاشل وهو الصيغة الرسمية المعتاد استخدامها عند رجوع كل من الزوج والزوجة لحياة مستقلة لكل منهما على حدة كما كانت قبل الزواج ويرتبط قرار لانفصال بمجموعة من الأسباب وتظهر من خلاله مجموعة من الآثار، وتُستخدم للتخفيف من حدوثه مجموعة من الوسائل المتعدّدة وهذا ما سيركز عليه هذا المقال.

أسباب الطلاق

توجد مجموعة من النقاط الجوهرية التي توضح مجموعة الأسباب والدوافع التي تؤدي لحدوث الطلاق، وأبرزها متمثلة بالتالي:
  • أسباب اقتصادية: يرتبط ذلك بعدم حصول الزوجة على المتطلبات الأساسية التي تريدها من الزوج ويتوجب عليه تقديمها دون داعٍ لتكرار طلبها من وقت لآخر، وذلك بسبب بخله الشديدة وعدم اهتمامه بها أو عدم المقدرة المادية على تغطية هذه الاحتياجات نتيجة تدني مستوى الأجور داخل الوظيفة التي يشغلها، فيحول ذلك لنشأة الكثير من المشاكل بينهما باستمرار ليتحول فيما بعد لروتين غير منتهٍ من المشكلات ليتخذا قرار الطلاق للتخلص من هذه الضغوطات والمشاكل.
  • الشعور بالخيبة: ينشأ ذلك عندما يبدأ كل من الزوج والزوجة برسم مجموعة الطموحات والأحداث الخاصة بالزواج التي يريدان توافرها خلال تجربتهما، وعند مواجهة الواقع يجدون أحداثًا مخالفةً لذلك، مما يؤدي لتنامي مشاعر الخيبة والرغبة بإنهاء تلك العلاقة لتتحول فيما بعد للرغبة بالطلاق.
  • التفكير بالعاطفة قبل الزواج فقط: يظهر ذلك عندما يُقبل أحد الأفراد على الزواج بسبب سيطرة مشاعر الحب عليه دون التفكير المسبق بمواصفات شخصية الآخر، وإمكانية تطابق عقولهما مع بعضها البعض، ليينتهي ذلك باكتشاف المزيد من الصفات السيئة حول الشريك ليُشكِّل ذلك مصدرًا للمفاجأة في نفس الشخص مما يؤدي لزيادة رغبته بإنهاء الزواج بأقل فترة زمنية ممكنة، ويظهر هذا في السنوات الأولى من الزواج ظهورًا واضحًا.
  • أسباب الزواج الخاطئة: يظهر ذلك عند اتجاه أحد الشريكين للزواج لمجموعة من الأسباب غير المنطقية مثل: الرغبة بنسيان شخص يتعلقون به تعلقًا مبالغًا به ولايرغبون بالاستمرار معه أو بالتفكير به، ليظنوا أن الزواج قادر على القضاء على الفجوة التي يعانون منها والمرتبطة بالسبب الذي اتخذوا من أجله قرار الزواج، ويؤدي ذلك بهم في نهاية المطاف لاتخاذ قرار الانفصال عن الشريك.
  • إشراك الآخرين في الزواج: يظهر ذلك من خلال اتخاذ مجموعة من الأشخاص من أجل حل المشاكل التي تنشأ بين الزوجة والزوج باستمرار مما يؤدي لتعدد الآراء وتشتت الأزواج وبالتالي تضخم حجم المشكلة أكثر من الحجم المفروض أن تتخذه لتؤدي بالزوجين للطلاق.
  • استقلالية الإناث: يرتبط ذلك بقلة مقدرة الرجل على تحمُّل المسؤولية التي تقع على عاتقه، فقد أصبحت النساء أكثر استقلاليةً في الأمور المادية والمعنوية ليُدرِكن أن لا حاجة لوجود شريك إلى جانبهن من أجل تحقيق الاستقرار، مما يؤدي بهن لطلب الطلاق دون تردد.
  • عدم التوافق الفكري: يرتبط ذلك باختلاف الاتجاهات الفكرية بين الرجل والمرأة داخل الأسرة الواحدة ليشعر كل منهما بعدم الانسجام مع الآخر والملل من الجلوس معه ومحادثته لتنشأ العديد من المشاكل بينهما التي تؤدي لاتخاذ قرار الانفصال.

آثار الطلاق على المرأة والطفل والمجتمع

توجد مجموعة من الآثار التي يتركها الطلاق داخل المرأة والطفل الذي تعوله والمجتمع أبرزها متمثلة بالتالي:
  • زيادة مستوى الضغط النفسي: يظهر لدى المرأة نتيجة تتبعها لمجموعة المحاكم والجلسات القضائية التي تتبع لقرار الطلاق، ويظهر لدى الرجل نتيجة ظهور مجموعة كبيرة من الأعباء المادية التي تتبع للطلاق أبرزها: النفقة وتعيين المحامين من أجل قضية الطلاق واكتمالها والمبالغ التي يتوجب عليه دفعها من أجل دفع مؤخر المرأة ضمن الشروط الموجودة في عقد الزواج.
  • خلل باستقرار المجتمع: ينشأ ذلك نتيجة تنامي مشاعر الكره في قلب كل من الزوج والزوجة تجاه بعضهما البعض مما يزيد من حدة المشاكل التي تحول بينهما ليصبحا أشبه بعدوين يسيران على الأرض مما يؤثر عليهم وعلى المحيطين بهم خاصةً عند وجود مصلحة مجتمعية مشتركة.
  • زيادة معدل الجريمة: يظهر ذلك نتيجة التأثير النفسي السلبي المباشر للطلاق على الأطفال ليتجهوا لممارسة الجرائم مثل: السرقة دون التفكير المسبق بها من أجل الهروب من الواقع المرير الذي فُرِض عليهم إجباريًا.

نصائح للتخفيف من حدة الطلاق على المرأة

توجد مجموعة من التعليمات التي إذا اتجهت المرأة لتطبيقها على أرض الواقع ساعدت على التقليل من تأثرها بالطلاق أبرزها متمثلة بالتالي:
  • التغلب على فكرة الطلاق: يعتمد ذلك على إيمان المرأة بأن الزواج ليس نهاية الكون وأن لكل شخص قسمةً ونصيبًا في الحياة تسير حياته بالاعتماد عليه.
  • العناية بالنفس: يظهر ذلك من خلال اهتمام المرأة بعد الطلاق بشكلها الخارجي بطريقة استثنائية تمكنها من استعادة طاقاتها وتجديد شبابها، ويرفع من معنوياتها ومستوى سعادتها مباشرةً.
  • الحذر في العلاقات القادمة : تشعر المرأة المطلقة بالفراغ العاطفي وهذا ما يدفعها للاتجاه لخوض تجربة عاطفية جديدة لكن يجب عليها التنبه قبل البدء بها ودراستها جيدًا ومن جميع النواحي من أجل التخفيف من إمكانية وقوعها بتجربة فاشلة مرةً أخرى.
  • الإيمان بأن الماضي قد انتهى: يظهر ذلك من خلال شغل المرأة نفسها بالتفكير بأشياء أخرى بعيدة عن تجربتها السابقة والاعتماد على رفع معنوياتها فقط من خلال استذكار الأشياء السيئة التي ارتبطت بتلك التجربة.

نصائح للحفاظ على الزواج

توجد مجموعة من التعليمات التي إذا اتبعها كل من الزوج والزوجة قللت من تعرضهما للطلاق وحافظت على زواجهما لأطول فترة زمنية ممكنة أبرزها متمثلة بالتالي:
  • اختيار الوقت المناسب للحديث: يجب مراعاة الحالة النفسية لكل من الزوج والزوجة عند الاتجاه لتبادل الأحاديث خاصةً المتعلقة بالمشاكل الأسرية التي يعانون منها.
  • الصدق: يجب عدم القبول بتزوير أو تغيير الحقائق التي يمكن أن يتسبب اكتشافها بظهور الكثير من المشاكل بين الزوجين واعتماد الصدق مهما كانت النتائج المترتبة عليه.

المراجع

  1. "الطاق تعريفه ومشروعيته"، شبكة الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 22-10-2019. بتصرّف.
  2.  "6 أسباب وراء الطلاق السريع"، msn، 28-11-2018، اطّلع عليه بتاريخ 19-10-2019. بتصرّف.
  3.  "الطلاق آثاره وأضراره"، وفا، اطّلع عليه بتاريخ 20-10-2019. بتصرّف.
  4.  "10 نصائح للمرأة المطلقة.. تحصني بإرادتك"، اخبار اليوم، 28-7-2018، اطّلع عليه بتاريخ 20-10-2019. بتصرّف.
  5. "7 نصائح ذهبية للحفاظ للزواج"، مجلة هي، 19-1-2017، اطّلع عليه بتاريخ 20-10-2019. بتصرّف.
هل اعجبك الموضوع :
العناوين

    تم الكشف عن مانع الإعلانات

    الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك.
    ❤️ شكرًا لك على الدعم ❤️