Main menu

Pages

loading...

حركة الجنين في جهة اليسار

حركة الجنين

تحتار النساء اللواتي يجربن الحمل لأوّل مرّة في حركة الجنين، من حيث طبيعتها، ومتى تبدأ، وكيف تحدث، وغيرها من الأسئلة، وتُعرف حركة الجنين علميًّا بأنّها ارتطام بأطراف جدار البطن من الجهة الأماميَّة، لا سيَّما عند دورانه أو سباحته في السّائل الأمينوسي، كما تتطوّر حركته وتصبح أشدّ قوةً كلما زاد حجم الجنين وكبر حجمه وصار أقوى.

يبدأ الجنين بالحركة من بداية الأسبوع الثّامن من الحمل وحتى نهاية الشهر الثاني، لكن لا تشعر الأم بحركته قبل الأسبوع الثّامن عشر، أي في بداية الشهر الخامس من الحمل، وبعض النّساء يشعرن بها في الأسبوع السادس عشر أو السابع عشر، ولكن هنا تكون السَّيدة مرّت بعدة تجارب حمل من قبل؛ إذ تستطيع التّمييز بين حركات جسدها، ويتحرك الجنين حركات متعدّدة ومختلفة تتضمن مثلًا الدوران من الأعلى للأسفل، والانقلاب من جهة إلى جهة أخرى، إضافةً إلى تحريك الأقدام والأيدي، وكذلك مص الأصابع كما هو الحال عند الأطفال حديثي الولادة.

حركة الجنين في جهة اليسار

تكثر الأقاويل المتعلّقة باتجاه حركة الجنين، تحديدًا التي تربطها بجنس المولود، فيما يتعلّق بحركة الجنين في الجهة اليسرى من البطن فالبعض يقول بأنّ هذا مؤشر على الحمل بذكر، والعكس صحيح، كما يُقال بأنّ حركة الجنين الذكر تكون أكبر في فترة الليل، أمّا البنت فتكون حدّتها أكثر نهارًا، علمًا بأنّ الحمل الثّاني تكون حركة الجنين فيه مختلفةً وتشعر بها الحامل في وقتٍ باكر، كما أنّ العمر، والوزن، والأطعمة التي تتناولها الحامل، ومدى حركته تؤثّر على حركة جنينها، لكنَّ الأهم هو أنّ الاعتماد على مثل هذه النّقاط هو غير مضمون فالأفضل هو التوجه للطبيب والفحص.

تأخر حركة الجنين

قد تتأخَّر حركة الجنين عن موعدها لأسبابٍ مختلفة، طبيعيّة منها:
  • خطأ في حساب فترة الحمل منذ بدايتها.
  • صغر حجم المشيمة باعتبارها هي التي تتلقّى الضربات في هذه الحالة.
  • عدم وجود خبرة لدى الحامل في التمييز بين حركات الجنين أو حركة الأمعاء على سبيل المثال.
  • قد يتأخر لأسباب صحيّة متعلقة بمشاكلٍ صحيّة منها:
    • نقص في كمية السائل الأمينوسي.
    • وجود مشاكل في تكوُّن الجنين نفسه، أو في جهاز الحركة لديه.
    • إضافةً لوفاة الجنين.

مواعيد حركة الجنين

من الأفضل أن يكون لدى المرأة الحامل علم بموعد زيادة حركة جنينها؛ حتى تراقب بطنها وتتأكَّد من وجود حركة له، ويمكن ملاحظة ذلك في الأوقات التّالية:
  • بعد تناول الوجبات الغذائيّة.
  • بعد تناول المنبهات.
  • أخذ راحة لفترة طويلة بوضعية غير مريحة للبطن منها مثلًا الجلوس في مكان ذي مساحة قليلة.
  • ملاحظة: يُقال إنّ حركة الجنين تقل عند النوم لساعاتٍ منتظمة؛ وهذا غير صحيح أحيانًا، إذ قد يوقظ الجنين الأم بسبب ركلاته.

توقف حركة الجنين

يعتبر توقف الحركة دليل على وجود مشكلة لدى الجنين منها مثلًا نقص وظائف المشيمة، الأمر الذي يؤدّي إلى عدم وصول كمية كافية من الغذاء إليه؛ لذلك يجب التوجه للطبيب على الحال للكشف بواسطة الموجات فوق الصّوتية، والاطمئنان على دقّات قلبه، ووصول الدم بشكل طبيعي إليه، وكذلك الحركة العامّة له، والحجم، والنمو، وفي حال وجود مشاكل في المشيمة قد يُقرر الطبيب ضرورة الولادة المُبكرة
reactions

Ad blocker detected

Please disable the ad blocker and help us provide you with exclusive content
❤️ًthanks for your support❤️