القائمة الرئيسية

الصفحات

تربية الطفل

تُعدّ تربية الطفل وتنشئته بطريقة سليمة وعلى الأخلاق الحسنة من أهم مسؤوليات الزوج والزوجة، فالتربيَّة مسؤولية عظيمة يُحاسب عليها الله سبحانه وتعالى كما يُحاسب عليها جميع أفراد المجتمع، وذلك لإنَّ تنشئة جيل سليم واعي يساهم كثيرًا في بناء المجتمع، وتقدُّمه بينما تنشئة جيل مُضطرب وغير قادر على التحكُّم في أمور الخاصة يساعد على انتشار الجرائم في المجتمع، والتأثير على جميع أفراده، وأمَّا مفهوم التربيَّة، فهو يُشير في مدلوله إلى الطريقة، أو الكيفية التي يتفاعل بها كل من الأب والأم مع أطفالهم، وما ينتج عنها من صفات ومعتقدات ومبادئ ينشأ عليها الطفل، ويستمر في حياته المستقبليَّة بناءً عليها، وبالتالي تُعرَّف التربيَّة بأنَّها عبارة عن رعاية الآباء للأبناء وحرصهم على تنشئتهم بطريقة سليمة وغرس مبادئ الخير في نفوسهم منذ الصغر ومتابعة تصرفاتهم ومراقبتها وتصحيحها والمداومة على توجيه النُصح والإرشاد لهم في جميع مجالات الحياة ورعايتهم والعناية بهم، وفيها تظهر قدرة كل من الأب والأم على تحمُّل مسؤوليات الزواج والتعامل معها بوعي فكريّ، وممّا لا شك فيه أنَّ تربية الطفل هي المسؤول الأول عن صقل شخصيته وتهذيبها وتساهم بوضوح في تهيئتها للخروج إلى الحياة والتعامل مع مجرياتها، وبذلك تظهر أهمية التربيَّة وكونها مسؤولية عظيمة لها مكانتها التي لا تقل أهمية عن مكانة الأسرة بأكملها في المجتمع، فالأسرة السليمة السويَّة ينتج عنها جيلًا سليمًا في كافة الأمور.

التدخل في تربية الطفل

يتعرَّض الكثير من الآباء إلى تدخلات كل من الأقارب والأجداد في تربية الطفل وخاصةً حين يصدر عن الطفل سلوك مزعج أو غير صحيح، ويجد كل فرد من أفراد الأسرة بانَّ طريقته هي الأكثر نجاحًا في تهذيب سلوك الطفل وتقويمه وفي حالات أخرى تكون الحالة عكسيَّة، فيرتكب الطفل سلوكًا غير مهذبًا، وفي ظل توبيخه من قبل والديه يوجد من يدافع عنه ويحميه من العقاب ويؤدّي ذلك إلى الكثير من الخلافات بين الآباء والأجداد وغيرهم من الأقارب بالإضافة إلى الاختلال الكبير الذي سينتج في شخصية الطفل، فيُصبح محتارًا فيما لو كان سلوكه صحيحًا أم خاطئًا، فيتمادّى في تصرفاته ويحتمي بمن دافع عنه، ومن الجدير بالذكر أنَّ تربية الطفل ليست بالأمر الهيّن بل تحتاج للكثير من الوعي، والإدارك وتساعد هذه التدخلات الخارجيَّة على زعزعة قواعد التربيَّة السليمة.

التعامل مع التدخل في تربية الطفل

يوجد مجموعة من الخطوات التي يمكن التعامل بها مع التدخل في تربية الطفل بطريقة لبقة دون وقوع الخلافات، وهي:
  • الحرص على تمييز الأشخاص الذين يقدّمون النصائح السلبيَّة من النصائح الإيجابيَّة في التربية.
  • الاستماع للنصائح الإيجابيَّة التي يقدّمها الأشخاص وتقبلّها بصدر رحب والتغاضي عن غيرها.
  • تجنُّب ردود الأفعال الغاضبة ومحاولة التلطيف من الجو وتغيير الحديث دون إظهار الانزعاج.
  • الابتعاد عن توبيخ الطفل أمام الناس وتوجيه الحديث إليه في المنزل والحرص على تصحيح سلوكه.
  • محاولة الحديث مع الأقارب بأسلوب مُهذّب ولطيف، وتوضيح أهمية التربية السليمة وتأثيرها على الطفل.

المراجع

  1.  "مفهوم تربية الطفل"، فيدو، اطّلع عليه بتاريخ 26-5-2019. بتصرّف.
  2.  "كيف توقفين الآخرين من التدخل بطفلك وتربيته؟"، الجميلة، اطّلع عليه بتاريخ 26-5-2019. بتصرّف.
  3.  "6 خطوات للتعامل مع تدخل الأهل في تربية ابنك"، سوبر ماما، اطّلع عليه بتاريخ 26-5-2019. بتصرّف.
هل اعجبك الموضوع :
العناوين

    تم الكشف عن مانع الإعلانات

    الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك.
    ❤️ شكرًا لك على الدعم ❤️