القائمة الرئيسية

الصفحات

 

تأخر وصول المرأة للنشوة

تعاني نسبة كبيرة من السيدات من مشكلة تأخر الوصول للنشوة الجنسية، ومن العوامل التي تلعب دورًا في هذه الحالة؛ العمر، أو الهرمونات، أو الخبرة الجنسية، أو التحفيز البدني، أو الصحة العامة، أو نوع النشاط الجنسي، وأثبتت الدراسات أن أغلب النساء يمارسن العادة السرية للوصول إلى النشوة الجنسية، ونسبة 50% من النساء لا يصلن إلى النشوة الجنسية حتى مع وجود محفزات، ومن الأسباب الأخرى لتأخر الوصول إلى النشوة هو انعدام وجود الرغبة الجنسية، أو وجود أوجاع خلال فترة الجماع، أو عوامل نفسية مثل القلق أو حدوث صدمة.

ولفهم مشكلة تأخر وصول المرأة للنشوة أجرى باحثان استطلاعًا للرأي لـ 913 امرأة فوق سن 18، وشملت 452 امرأة تعاني من مشكلة تأخر الوصول للنشوة الجنسية، وفي هذا الاستطلاع قُسِّمت النساء لـ 3 مجموعات، وهنّ: نساء يعانين من تأخر الوصول للنشوة الجنسية مع وجود قلق و حزن حيال وجود المشكلة، ونساء يعانين من تأخر الوصول للنشوة الجنسية مع عدم وجود قلق، ونساء لا يعانين من أي مشكلة، وسُئِلْنَ جميعهن عن سبب معاناتهن من هذه المشكلة، وكانت أغلب الإجابات تتمحور حول القلق والتوتر.

أسباب تأخر وصول المرأة للنشوة

يعد عدم الثقة بالنفس عاملًا مهمًّا لتأخر الوصول للنشوة عند المرأة، فهنا يبقى ذهن السيدة مشغولًا في زوجها وكيف يراها وهل هي جميلة في عيون زوجها أم لا، إضافة إلى أنَّها تبقى في تساؤل دائم عمّا إذا كانت تُرضي زوجها جنسيًّا أم لا، وهذه الأمور تبعد السيدة عن الاستمتاع في العلاقة، وتؤخّر وصول النشوة، ومن الأسباب الأخرى لتأخر وصول المرأة للنشوة الجنسية التعرض لتحرش جنسي في الماضي، أو الملل من العلاقة الجنسية أو الشريك، أو عدم المعرفة الكافية عن العملية الجنسية، أو جفاف المهبل، وتوجد أيضًا العديد من الأسباب الأخرى التي تؤخر وصول المرأة للنشوة الجنسية ومن هذه الأسباب ما يأتي:
  • الأمراض الطبية، إذ تلعب مجموعة من الأمراض دورًا مهمًّا في إعاقة وصول السيدة للنشوة؛ كمرض باركنسون وبعض الأمراض العصبية كالتصلب المتعدد.
  • بعض المشكلات النسائية، وتتضمَّن هذه المشكلات بعض الجراحات السابقة التي خضعت لها السيدة، كعملية استئصال الرحم أو بعض الجراحات المرتبطة بالأورام السرطانية.
  • تناول بعض الأدوية، إذ تُوجد بعض أنواع الأدوية التي من شأنها التأثير على النشوة عند السيدة وتزيد من تأخيرها كأدوية أمراض ضغط الدم المرتفع، ومضادات الهستامين إضافة لمضادات الاكتئاب.
  • الإدمان على الكحول والمخدرات، ومن أبرز العوامل التي تُعدّ مشتركةً ما بين الزوج والزوجة هي الإدمان على شرب الكحول أو المخدرات، فهذه العادات الصحية السيئة تحول دون وصول الرجل والسيدة للنشوة، ومن الممكن أن يؤدّي الإدمان في مراحله المتقدّمة إلى الضعف الجنسي.
  • التقدم في العمر، إذ تواجه السيدة العديد من التغيرات في الأعضاء التناسلية والهرمونات عند تقدمها في العمر، مما يؤثّر في نشاطها وقدرتها الجنسية، فعلى سبيل المثال مع تقدم العمر ينخفض مستوى هرمون الإستروجين الجنسي؛ الأمر الذي يؤدّي إلى انقطاع الحيض في سن اليأس، والذي يقلل من شعور السيدة بالنشوة خلال العلاقة الجنسية.
  • الضغوطات النفسية، والتوتر وعلامات القلق التي من الممكن أن تصل بالسيدة إلى الاكتئاب في الحالات المتقدّمة.
  • الخوف من الحمل أو الأمراض المنقولة جنسيًّا.
  • الخجل وخاصةً من قبل الفتيات المتزوجات حديثًا.
  • بعض المشكلات في العلاقة الزوجية بين الشريكين والتي من الممكن أن توتر العلاقات، مثل فقدان الحوار والتواصل مع الزوج.

أعراض وجود المشكلات الجنسية

تُوجد العديد من الأعراض التي تصيب المرأة نتيجة وجود مشكلات جنسية ومن هذه الأعراض:
  • عدم القدرة على الوصول للنشوة الجنسية.
  • صعوبة إرخاء عضلات المهبل.
  • عدم وجود رغبة جنسية.
  • صعوبة الوصول إلى الإثارة الجنسية.
  • الشعور بالألم خلال العملية الجنسية.
  • مشاعر سلبية خلال العملية الجنسية.

أنواع مشكلات النشوة الجنسية

يُوجد أكثر من نوع لمشكلات الوصول للنشوة الجنسية ومن هذه الأنواع:
  • الحالة الابتدائية، وهي حالة عدم الوصول للنشوة الجنسية أبدًا.
  • الحالة الثانوية، وهي صعوبة الوصول للنشوة الجنسية.
  • الحالة الظرفية، وهي أكثر الحالات شيوعًا، وفيها تصل المرأة للنشوة الجنسية لكن في حالات معينة.
  • الحالة العامة، وهي عدم القدرة على الوصول للنشوة الجنسية في جميع الأوقات بالرغم من وجود حماس لممارسة العملية الجنسية.

علاج تأخر الوصول للنشوة الجنسية

علاج ضعف النشوة الجنسية يختلف حسب نوع المشكلة، ففي حال وجود مشكلة أو حالة صحية لدى المرأة قد تؤدي إلى ضعف النشوة الجنسية يجب علاجها، أو قطع أدوية الاكتئاب إن كانت تأخذها، أو الذهاب إلى طبيب نفسي لعلاج المشكلة، ومن العلاجات المشهورة الذهاب إلى مستشار زوجي، فقد يساعد المستشار على فهم المشكلة وإيجاد الفجوة الموجودة بين الشريكين، فقد تُحل المشكلة المؤثرة على العلاقة، وفي بعض حالات يلجأ الناس إلى علاج هرمون الإستروجين مما يساعد على زيادة الرغبة الجنسية.

المراجع

  1.  اhilary brenner (17-2-2018)، "11 Reasons Why Many Women Might Not Have Orgasms"، psychologytoday. Edited.
  2.  "Your Sexual Health"، acog، 2019-6-1. Edited.
  3.  Karen Gordon (2019-10-17)، "How to come: what to do if you can't orgasm"، netdoctor. Edited.
  4.  "Orgasmic dysfunction in women"، ufhealth. Edited.
  5.  "Female Orgasmic Disorder"، rxwiki. Edited.
  6.  "Anorgasmia in women"، mayoclinic. Edited.
  7.  "Sexual Dysfunction"، clevelandclinic. Edited.
  8.  "Sexual dysfunction in women"، bestpractice، Retrieved 2018-8-1. Edited.
  9.  "Female orgasm disorder (FOD)"، lescliniquesmaroisurologue. Edited.
  10.  "Orgasmic Dysfunction"، healthline. Edited.
.
هل اعجبك الموضوع :
العناوين

    تم الكشف عن مانع الإعلانات

    الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك.
    ❤️ شكرًا لك على الدعم ❤️