القائمة الرئيسية

الصفحات


الخيانة

تُعرَّف الخيانة بأنَّها كسر الشخص لِوعدهِ بالبقاء وفيًّا لشريكه، وقد يكون الوعد جزءًا من عهد الزواج أو الاتفاقات الخاصّة التي تُلفظ بين العشّاق، ولا يُمكن للطرف الآخر تقبُّل فكرة خيانة شريكهُ لهُ وسيُفكّر في الانفصال عنه، إذ من الصعب إعادة الثقة بين الشريكين كما كانت، وفي العادة تحدث الخيانة من طرف الرّجال أكثر من النّساء، وبالنسبة للشخص الخائن فإنَّ الخيانة قد تكون مثيرة ومغرية بالنسبة له، وتمنحهُ الشعور بالتغيير وتجديد الشباب والفرح، ومع ذلك فإنَّ الشريك الذي يخون قد يشعر بالارتباك والغضب والألم، وقد لا تكون الخيانة في بعض الأحيان هي نهاية الحب ولكن عند حدوث الخيانة من أحد الزوجين فإنهما يواجهان مشكلة لا يُمكن التغلُّب عليها بسهولة.

أسباب خيانة الزوج لزوجته

قد تفعل بعض الزوجات كل ما بوسعِها لإرضاء زوجها والمحافظة عليه ومع ذلك فإنّهُ يخونها، وعندها ستبدأ الزوجة بالتفكير بالدافع وراء خيانة زوجها لها، وتوجد بعض الأسباب لإقدام الزوج على خيانة زوجته، ومنها ما يلي:
  • عدم النّضح: قد يؤدي عدم وجود خبرة سابقة للزوج في العلاقات مع الجنس الآخر أو عدم تقدير عواقب الخيانة إلى ارتكابها، ومع ذلك فإنَّ حوالي 68% من الرجال يشعرون بالذنب بعد الخيانة، وهذا يعني أنّهم لم يفهموا مدى الأذى الذي تُسبّبهُ، ومن المهم للزوجة أن تفهم إذا كان زوجها يخونها بسبب عدم نضجه فإنَّ هذه هي مشكلته.
  • الإدمان: قد لا يستطيع الشخص المدمن على المخدرات والكحول والعلاقات العاطفية أن يضبط نفسهُ عن الوقوع في الخيانة، وتعد هذهِ العوامل أمراضًا يُمكن أن تُدمّر العلاقة الزوجية، وغالبًا ما يقاوم المدمنون لاتخاذ قرارات سليمة، ولكن في بعض الأحيان قد يختارون إيذاء أحبائهم من أجل تبرير أفعالهم واستمرارهم فيها، وهنا لا يجب على الزوجة التستُّر على إدمان زوجها ظنًّا منها أنها تُساعدهُ؛ بل عليها الحصول على المساعدة ليتعالج.
  • عدم الشعور بالأمان: إنَّ انعدام الأمان يؤدي إلى الشعور بحاجة إلى القليل من السّرية في حياة أحد الشريكين، مما يمكن أن يؤدي في نهاية المطاف إلى حدوث الخيانة، ويميل الأزواج إلى الخيانة في هذه الحالة كنوع من ردة الفعل والاستياء من عدم الشعور بالأمان بدل مواجهة المشكلة ومحاولة إصلاحها، وينبغي على الزوجة إذا اعتقدت أنَّ انعدام الأمان هو السبب وراء خيانة زوجها لها أن لا تشعر أنَّ حياتها معهُ بأكملها كانت كاذبة، لأنَّ خيانة الرجل لزوجته قد لا تعني أنّهُ لا يحبّها.
  • الغضب أو الرغبة في الانتقام: في بعض الأحيان قد يخون الرجل زوجته انتقامًا منها بسبب معاملتها السّيّئة لهُ، كما أنّهُ يريد أن يشعر بأهمّيته مع المرأة الأخرى، واختيار هذا السلوك يكون مقصودًا، وبالنسبة لأصل المشكلة فإنَّ وجود خلافات ومشكلات بين أي زوجين أمر طبيعي، ولكن يعض الأزواج يقعون في فخ الأنماط غير الصحيّة للمشكلات فتتحوّل مشكلاتهم لحرب، وهذا قد يضر كلا الزوجين، ولكنه بالطبع ليس حِجّةً للخيانة، فالخيانة فعل يَصعُب الشفاء منه وقد يحتاج الزوجان إلى استشارة أحد المختصين أو إلى تدخّل أحد أفراد العائلة ليساعدهم في المحافظة على زواجهم.
  • عدم الرضا عن العلاقة الزوجية: قد يلجأ بعض الأزواج إلى الخيانة لأنّهُ يريد إنهاء علاقته مع زوجته لعدم رضاهُ عن تلك العلاقة، فالكثير من الأزواج يُبرّرون خيانتهم لزوجاتهم بأنَّ الخيانة هي الحل المنطقي لمشكلاتهم الزوجية وغيرها من مشكلات الحياة.

علامات تدل على خيانة الزوج

في بعض الأحيان قد تتحوّل الخيانة إلى عادة عند بعض الرجال، وتوجد بعض من علامات الخيانة الشائعة، والتي منها:
  • الاهتمام الزائد بالمظهر: قد يبدأ الرجل الخائن فجأة بممارسة الرياضة وتناول الطعام الصحي والاهتمام بمظهره، وهي علامة على أنّهُ يحاول أن يبدو أكثر جاذبية لشخص ما، فيبدأ باختيار ملابسه الجديدة بعناية واستعمال العطر ذي الرائحة الفوّاحة، بالإضافة إلى اختياره حلاقة جديدة لشعره.
  • الهاتف السّري: يميل الرجل الخائن إلى استخدام هاتف سرّي فضلًا عن استخدام الهواتف وأجهزة الكمبيوتر الخاصة باستمرار أكثر من قبل، بالإضافة إلى حرصه على عدم اقتراب أي أحد من أجهزته كما لو كانت حياته تعتمد عليها، فإذا كان الشريك لا يستخدم كلمات المرور للوصول إلى هاتفه أو كمبيوتره من قبل، وصار يستخدمها حاليًّا فهذهِ علامة غير جيّدة على الإطلاق، كما أنَّ قيامهُ بحذف المحادثات ومسح سجل المتصفّح يوميًّا لا يدل على شيء جيّد، وإذا راجعته الزوجة بكل ذلك فإنّهُ سيُنكر كل شيء بالطبع.
  • إهمال الزوجة: إذا كان الرجل يخون زوجته فمن الوارد عدم ردّهُ على مكالماتها ورسائلها، وقد يُبرّر ذلك بانشغاله في العمل أو بقيادة السيارة وأنّهُ لم يرَ اتصالاتها.
  • الإقلال أو الإكثار من العلاقة الخاصة: إنَّ انخفاض أو زيادة مستوى النشاط الجنسي للرجل مع زوجته قد يكون دليلًا على خيانة الزوج، فإقلال الزوج من العلاقة الحميمة مع زوجته يرجع لتركيزه وانشغاله بشخص آخر، كما أنَّ الإكثار منها يدل على محاولة الزوج تغطية ما يفعله، وفي كلا الحالتين ستشعر الزوجة بعدم وجود اتصال عاطفي بينها وبين زوجها.
  • العدائيّة: يميل الرجل الخائن إلى العدائية تجاه زوجته وذلك لدفع اللوم عن نفسه، فهو ينتقد تصرّفاتها باستمرار ليجد حجّة لتبرير خيانته لها.
  • التأخر في العودة إلى المنزل: فقد يتحجّج الرجل الخائن بالتّأخّر عن العودة إلى البيت بالعمل، وقد يكون العمل كذلك حجّة لسفره عدّة أيّام، كما أنّهُ قد يتحجّج بالأزمات المرورية وقضاء وقت إضافي في صالة الألعاب الرياضية، بالإضافة إلى الكثير من الأعذار الأخرى التي يضعها سببًا لتأخّره في العودة إلى المنزل، وهذا الأمر قد يدل أيضًا على الخيانة.
  • النفقات غير المبرّرة: في حال ظهور مصاريف فرديّة للشريك فجأة ودون مبرّر فذلك قد يدل على الخيانة، وإذا سألته زوجته عن هذه النفقات ستكون إجاباته غير صحيحة، ويعود سبب هذه النفقات إلى أنَّ الخيانة تحتاج إلى تكاليف مالية للهدايا والرحلات والطعام وغيرها من المصاريف الأخرى.
  • تجنّب التحدث عن مسألة الخيانة: عندما تفتح الزوجة موضوع الخيانة أمام زوجها فإنّهُ يتجنّب مناقشة هذا الموضوع معها بل يحاول اختصار هذا الحديث وإنهائه ومحاولة فتح موضوع آخر، أو قد يُلقي اللوم على زوجته بسبب طريقة تفكيرها وشعورها نحوه.

كيفية التصرّف عند حدوث الخيانة

إنَّ خيانة الشريك لشخص يحبّه قد تَكسر أواصر الثقة بين الطرفين وتؤدي إلى ألم كبير في قلب الطرف الآخر، وتوجد بعض النصائح التي على الشخص الذي يعاني من مسألة الخيانة أن يحاول أخذها بعين الاعتبار ليتجاوز هذه المحنة ويتعامل معها بطريقة صحيحة، ومن أهم هذه النصائح:
  • البحث أوّلًا عن الأسباب التي أدّت إلى الخيانة من أجل حلّها وتجاوز هذه المشكلة.
  • عدم التفكير بالانتقام، إذ قد يشعر الشريك عند اكتشافه للخيانة برغبة عارمة بالانتقام، فهو قد يشعر بالغضب واستحقاق الطرف الخائن للعقاب الشديد، وهذا التفكير سيُطيل عملية التعافي من صدمة الخيانة ويؤخرها، ولكن نادرًا ما يُنفّذ هذا الشيء.
  • الابتعاد بعض الوقت عن الشريك لأنَّ أفضل حل على المدى القصير هو تجنّب الطرف الآخر جسديًّا وإلكترونيًّا إن أمكن، وهذا يعني عدم رؤيته.
  • دراسة الشريك لعلاقته مع الطرف الآخر وسؤال النفس عمّا يعنيه هذا الشخص، وهل بالإمكان المحافظة على هذه العلاقة أم التخلّي عنها.
  • التحدّث إلى طرف آخر من شأنهِ أن يساعد الشخص على التعبير عن مشاعره والإفصاح عمّا يجري في رأسه وقلبه، بالإضافة إلى إمكانية تقديم ذلك الطرف المشورة والنصيحة الصادقة للشخص الذي يعاني من مشكلة الخيانة.
  • التحدّث إلى الشخص الخائن، وهذه خطوة كبيرة تتطلّب قدرًا كبيرًا من الشجاعة والعزيمة لاتخاذها، وتحدث عندما يشعر الشريك بالاستعداد لهذه الخطوة، فمن المهم التحدّث للطرف الآخر وفهم أسبابه ودوافعه للخيانة بالإضافة إلى شعوره في الوقت الحالي، لكن ينبغي أن تكون هذه المحادثة وِدّية.

المراجع

  1.  "Infidelity"psychologytoday, Retrieved 17-12-2019. Edited.
  2.  "Reasons Why Husbands Cheat on the Perfect Wife"beliefnet, Retrieved 17-12-2019. Edited.
  3.  Robert Weiss, "10 Signs Your Spouse Is Cheating"، psychologytoday, Retrieved 17-12-2019. Edited.
  4.  "9 Ways Of Dealing With Betrayal And Getting Over The Pain"aconsciousrethink, Retrieved 17-12-2019. Edited.
هل اعجبك الموضوع :
العناوين

    تم الكشف عن مانع الإعلانات

    الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك.
    ❤️ شكرًا لك على الدعم ❤️