القائمة الرئيسية

الصفحات

ليلة الحناء من مراسيم الزواج التقليدية حيث تكون الليلة التي تسبق يوم الزفاف، حيث تقام حفلة في منزل والد العروس تجتمع فيها مع صديقاتها وأفراد العائلة والجيران ويقومون بالرقص والغناء، وبعد فترة من بدء الحفلة تأتي عائلة العريس بمجموعات يتعالى صوتها بالأهازيج والأغاني التراثية والاندماج في حفلة العروس، وينقشون الحنّة على يديها ورجليها، ويبقون لفترة من الزمن ثم يعودون جماعات كما جاءوا إلى منزل والد العريس لتقام حفلة مماثلة للعريس تنقش الحنة فيها على كفه مع الغناء له، ومن هنا جاءت التسمية نظرًا لأنّ الحنة هي العنصر المميز والحاضر بقوة لهذه الليلة، حيث تعبأ الحنة في أكياس مع القليل من الحلويات وتوزع على المدعوين.
تختلف العادات والتقاليد المتَّبعة في ليلة الحناء من بلد لآخر، وأحيانًا من منطقة لأخرى في الدولة نفسها، فتختلف ليلة الحنة في الريف عنها في البادية وعن تلك المقامة في المدينة، وفي الوقت الراهن بعض العرائس ممن لا يرغبن بنقش الحناء على اليدين والرجلين، تكون مجرد احتفال يشابه ليلة توديع للعزوبيّة وإيذانًا بدخولها إلى عش الزوجية، والبعض يتجاوز مثل هذه الليلة مكتفيًا بليلة الزفاف فقط.
بعض العرائس ترغب في ابتكار أفكار جديدة يراها المدعوون للمرة الأولى في ليلة حنائها، ويبقون يتحاكون بها ردحًا من الزمن وتحذو العرائس الأخرى حذوها وتقليدها، ويظل مثل هذا الأمر يشغل تفكيرها قبل فترة طويلة من الزّفاف، وفي هذا المقال سنحاول أن نرفد كل عروس ترغب بالتميز بأفكار تزيل عنها حيرتها وتساعدها في التخطيط لليلة الأخيرة لها في بيت والدها والتي تسمى ليلة الحنة، وهذه بعض من الأفكار:
  • برقع بنت الحارة: من أحدث التّقاليع الجديدة المتبعة في ليلة الحناء هو ارتداء العروس لبرقع مماثل لذلك الذي ترتديه المصريات فيما مضى، بحيث يتم الاهتمام بمكياج العينين لإبراز جمالهما وسحرهما، إلى جانب ارتداء ملابس قريبة ومناسبة له، وقد تكون مثل هذه الفكرة في منتصف الحفلة بحيث تغير العروس فستانها الأساسي واعتمادها كفقرة جديدة ومبتكرة.
  • الرسم الفرعوني: تختلف طبيعة نقوش الحناء بالاعتماد على ذوق العروس وفي الغالب تختار النقوش التي تعجبها من ضمن مجموعة تقليدية من الرسومات مثل الورود، أو القلوب على منطقة الرقبة أو الصدر مع اسم العريس أو أول حرف من اسمه، ويمكن للعروس هنا أن تختار الرسومات الفرعونية كنوع من الابتكار والأفكار الجديدة، فالرسومات الفرعونية تتميز بجماليتها وسحرها الخاص.
  • الدلكة السوداني: يمكن استعارة بعض العادات والتقاليد الموروثة لليلة الحناء من الدول والمناطق المجاورة، ومنها الدلكة السودانية المتبعة في التراث السوداني في ليلة الحناء، وهي عبارة عن عمل تكييس وصنفرة للجسم ووضع الكريمات المعطرة والمرطبة التي تجعل الجسم وردي اللون وناعمًا يفوح منه شذى العطور، ومن بعدها يشرع برسم النقوش التي تريدها بالحنه على أي منطقة ترغب بها العروس.
هل اعجبك الموضوع :
العناوين

    تم الكشف عن مانع الإعلانات

    الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك.
    ❤️ شكرًا لك على الدعم ❤️