القائمة الرئيسية

الصفحات

 

الماء حول الجنين

يتكوّن الجنين في رحم أمه وذلك بداخل الكيس الأمينوسي، والذي يُعرّف على أنه كيس يتكون من اثنين من الأغشية، حيث يمتلئ هذا الكيس بالسائل الأمينوسي، وهو عبارة عن سائل أصفر شفاف، يتكون في أول اثني عشر يومًا بعد الحمل، وله أهمية كبيرة؛ نظرًا لتأديته للعديد من الوظائف الحيوية المهمة، بالإضافة إلى ذلك فهو عبارة عن سائل حيوي ضروري للنمو الصحي للجنين، ويجب أن يكون موجودًا في الرحم بكمية محددة ومدروسة؛ ففي حال كون هذا الماء قليلًا جدًا أو كثيرًا جدًا يمكن أن يؤدي ذلك إلى مضاعفات كثيرة، والذي قد يشكل خطرًا على الحمل، في هذا المقال سنتحدث عن أسباب زيادة الماء حول الجنين.

أسباب زيادة الماء حول الجنين

  • الإصابة بمرض السكري للأم؛ لأنّ الزيادة في السكر تؤدي إلى زيادة كمية بول الجنين، وبالتالي زيادة في حجم السائل.
  • الحمل بتوأم.
  • إصابة الجنين بعدوى أو مشكلة صحية معينة.
  • وجود مشكلة أو عيب خلقي عند الجنين.
  • ظهور مشكلة في الجهاز العصبي، أو في القلب أو في الكلى الخاصة بالجنين.
  • إصابة الجنين بالأمراض خاصًة تلك المتعلقة بحدوث خلل في عدد الكروموسومات.
  • ظهور ورم في المشيمة، أو وجود مشكلة في الرحم.
  • وجود عيب لدى الجنين في الجهاز العصبي المركزي.
  • الإصابة بمتلازمة نقل الدم الجنيني، والتي تعتبر واحدة من المضاعفات المحتملة نتيجة الحمل بتوائم متماثلة، حيث يصل الدم بشكلٍ كبير إلى أحد التوأمين، بينما يصل القليل إلى الجنين الآخر.
  • حدوث نقص في خلايا الدم الحمراء لدى الجنين وهو ما يعرف بفقر الدم الجنيني.
  • انعدام التوافق في الدم بين الأم والجنين.
  • إصابة الأم بعدوى خلال فترة الحمل.

أعراض زيادة الماء حول الجنين

  • صعوبة في التنفس.
  • تورم في الأطراف السفلية.
  • انخفاض في إنتاج البول.
  • الإمساك.
  • حرقة المعدة.
  • شعور بتضخم البطن.
تجدر الإشارة إلى أنّ الأعراض المذكوة آنفًا تحدث نتيجة تضخم الرحم الذي يضغط على الأعضاء الحيوية الأخرى، ويكون الطبيب قادرًا على تحديد أعراض زيادة ماء الجنين إذا كان الرحم كبيرًا بإفراط، كما يمكن تشخيص هذا الأمر بسهولة أيضًا في حال حدوث بطء في نبضات قلب الطفل، ويشار إلى أنّ زيادة ماء الجنين يحدث عادةً في وقتٍ مبكر من الحمل وتحديدًا في الأسبوع السادس عشر منه.

علاج زيادة الماء حول الجنين

  • فحص نسبة السكر في الدم، والتأكد من نسبة السكري التراكمي طبيعية.
  • وضع الحامل تحت المراقبة.
  • عمل تفريغ للسائل الأمينوسي؛ وذلك للتقليل من الأخطار المرافقة لهذه الحالة، ومنع انفصال المشيمة أو حدوث ولادة مبكّرة.
  • إلزام الحامل بالراحة التامّة.
  • تجنب الوقوف أو المشي لمدة طويلة وبالتالي إرهاق الحامل.
  • المراجعة الدوريّة عند الطبيب.
  • تناول الطعام على شكل وجبات صغيرة منتظمة، والتركيز على الأطعمة المفيدة، مثل الخضروات والفواكه الطازجة.
  • تجنّب تناول الأطعمة الدهنية، وكذلك الابتعاد عن السكريات والمشروبات الغازيّة.
هل اعجبك الموضوع :
العناوين

    تم الكشف عن مانع الإعلانات

    الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك.
    ❤️ شكرًا لك على الدعم ❤️