القائمة الرئيسية

الصفحات



سرعة القذف عند النساء هو نزول السائل أو المني من المرأة أو الرجل دون قدرة التحكم من أحدهما فيخرج عن الإرادة، وإنَّ كثيرًا من الناس يضعون القذف المبكر في أحد بنود العجز الجنسي، ولكن ذلك حقيقة نتيجة أسباب جينية ليس لها علاقة بنفسية الرجل أو المرأة، وللقذف المبكر أثرٌ سلبي على الزوجين حيث إنه يخلف حالة نفور من العلاقة الحميمة، ويجعل فيها إحساسًا مملًا فيهرب كلٌّ منهما من الآخر، فيخلّف حالة إحباط بينهما، ويخلق إحساسًا لدى المرأة خاصةً بعدم ثقتها بالرجل، أما الرجل فيحس بأنه مهجور من قبل زوجته؛ لأن الهدف من هذه العلاقة والأساس فيها هو المتعة؛ فإذا فقد كل منهما إحساسه المتعة فلن يكون هناك أي جدوى من العلاقة الحميمة. ثم إنهما قد يشعران بالذنب اتجاه الآخر. وقد تسبب هذه المشكلة ضيقًا في الصدر وإحباط كليهما، وبدلًا من أن تكون نتيجة العلاقة جميلة وممتعة تصبح مزعجة، وليس فيها أي إمتاع، وقد يلجأ البعض إلى تناول علاجات الاكتئاب التي لها الكثير من الأعراض الجانبية السلبية إلا أن لها أثرًا كبيرًا في تأخير عملية القذف، وهناك من يلجأ أيضا إلى وضع المخدر الموضعي الذي يؤخر عملية القذف أيضًا.
ومن أسباب القذف المبكر لدى النساء
_أسباب نفسية، تتعلق بالمكان الذي يمارسان فيه الجنس، والذي قد يبدو للمرأة غير مريح أو لا يشعرها بالاطمئنان.
_ عدم ممارسة المرأة للجنس لفترة طويلة قد يؤدي بها إلى سرعة القذف والتهيج الجنسي، وبالتالي القذف المبكر.
_كثيرًا ما تتحول العلاقة الحميمة بين الزوجين وبالنسبة للمرأة بالذات إلى واجب تؤديه لا يختلف عن جلي الصحون أو كنس الأرض، وذلك لما تتعرض له من اضطهاد أحيانًا، أو لجمود العاطفة بينهما، وبالتالي تريد التخلص من هذا الواجب في أسرع وقت.
_ أما المتزوجين الجدد فليس لديهم أي خبرة في هذه العلاقة؛ ولذلك يؤدي إلى عدم الاستمتاع فيها.
_ يعتاد البعض على العادة السرية قبل الزواج، وقد يستمرون في ممارستها أثناء الزواج مما يؤدي إلى سرعة القذف، وعدم الاستمتاع.
قد تكون هناك عوامل عضوية تسبب في سرعة القذف لدى النساء أو الرجال، ومنها:
_تعاطي المخدرات التي تسبب زيادة في نشاط الجهاز العصبي كالكوكايين.
_وجود أمراض مزمنة كالسكري الذي يتسبب في وجود خلل في الجهاز العصبي.
_ يؤدي الاضطراب في هرمونات الغدة الدرقية وغيرها من الغدد إلى سرعة القذف.
_ تصلب النخاع الشوكي.
_ التهاب البروستات والحويصلة المنوية بسبب الميكروبات، يؤدي إلى احتقان في الحوض، وبالتالي نزول المني خارج جسم الرجل أو المرأة.
ومن العلاجات التي تؤخذ للقذف المبكر عند المرأة المكسرات وهي خليط من الفستق واللوز والكاجو.
ثم إن الثوم من المواد التي تستعمل في هذا المجال ببلعها على الريق.
هل اعجبك الموضوع :
العناوين

    تم الكشف عن مانع الإعلانات

    الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك.
    ❤️ شكرًا لك على الدعم ❤️