القائمة الرئيسية

الصفحات

 

العقل البشري

ميز الله الإنسان بالعقل، لكي يكون قادرًا على اتخاذ القرارات في كل حياته فهو كائن مخير في كل أموره إلا بما أقر الله عليه أن يكون مسيرًا بها، فالعقل هو الحُجَّة التي وضعها الله بين يدي عباده ليحاججهم بها يوم القيامة، فمن خلال العقل يستطيع تمييز الغث من السمين والجيد من السيئ والخير من الشر وبالتالي يُحاسب على أعماله، ومن أهم العمليات العقلية التي يقوم بها العقل التفكير، ومع أن عملية التفكير تحدث تلقائيًا دون أن يقررها الإنسان إلا أنها تحدث على درجات وأنماط وهذا الذي يقرره الإنسان ويتحكم به.

معوقات التفكير

وكأي أمر في هذه الحياة توجد بعض المعوقات التي تُنَغِّص حدوثه، إذ إن التفكير السويَّ والفعَّال تعيقه الكثير من الأمور والمشاكل ومن أهمها ما يأتي:
  • المعوقات الاقتصادية، فضَنَك العيش يمنع الإنسان من التفكير السوي والسليم لعدة اعتبارات من أهمها أن الإنسان في هذه الحالات يكون مشغولًا بتحصيل قوته وغير قادر على التفكير السليم إزاء أي أمر، وربما كان للتأثير علاقة بوضعه الصحي وقلة التغذية أيضًا.
  • التوجه المخالف للمجتمع، ففي حال كان التوجه الفكري للشخص مخالفًا للتوجه الفكري للمجتمع او للرأي العام ككل سيجد نفسه مقيدًا وغير قادر على التفكير بالطريقة التي تُشبع الفضول العقلي لديه، فيُضطَّر إلى كبت أفكاره والتوقف عن البوح بها.
  • الروتين، وهذا الأمر يمكن ملاحظته في طرق التدريس البدائية المتبعة في المدارس، إذ إن المنهاج يجبر الطالب على الالتزام بكل ما في الكتاب المدرسي فقط، وفي حال طُلب منه البحث أو التفكير في المواضيع خارج الصندوق أو خارج المنهاج المقرر فإن هذا يعد من باب الإضافة لا أكثر، فيجد الطالب تفكيره قد تحجم بين صفحات الكتاب فقط.
  • تقييد الحريات، ففي كثير من الأنطمة يوجد تقييد للحريات ومن بينها حرية الفكر وحرية التعبير عن الرأي مما يعني أن الشخص غير قادر على التفكير في أمور محذورة، أو أن يتجاوز الخطوط الحمراء فيها، وفي حال فكَّر فيها بينه وبين نفسه، فإن التعبير عن هذه الأفكار ممنوع، وهنا يجد أنه لا جدوى من التفكير فيكف عنه شيئًا فشيئًا.

التفكير

التفكير عملية استجابة الدماغ لما تلتطقه الحواس من مؤثرات خارجية، إذ تدخل إليه المؤثرات على شكل معلومات، فيُعالجها بالشكل الصحيح ويحلِّلها، وطبعًا هذه المعالجة تختلف من شخص لآخر فالبعض يستخدم الجانب الأيسر من دماغه أكثر مما يعني أن تفكيره يميل للمنطقية والعقلانية، وهناك من يميل إلى استخدام الجانب الأيمن من دماغه مما يعني أن القرارات ستكون عاطفيةً أكثر، والتفكير يتفاوت ما بين التفكير البدائي والتفكير المتقدم، ولكن مما لا شك فيه أن الجميع يفكر بشكل لا إرادي، فمجرد إبداء أي ردة فعل على أي أمر لم تكن إلا لأن العقل فكر بكيفية الاستجابة للمؤثر.
هل اعجبك الموضوع :
العناوين

    تم الكشف عن مانع الإعلانات

    الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك.
    ❤️ شكرًا لك على الدعم ❤️