القائمة الرئيسية

الصفحات

الحمل والعلاقة الحميمة

تعد مرحلة الحمل من الأوقات المثيرة في حياة المرأة والرجل على حدٍ سواء، إذ إن وجود طفل بين الزوجين من شأنه زيادة أواصر الألفة والمحبة بينهما، ولكن تواجه المرأة بعض المشكلات في فترات الحمل، من بينها ما يتعلق بالعلاقة الحميمة مع زوجها، إذ تعاني بعض النساء من مخاوف تتمثل في ممارسة العلاقة الجنسية مع أزواجهن خلال فترة الحمل خوفًا على صحة الجنين، كما أن الشعور بالحاجة الجنسية لدى المرأة أثناء فترة الحمل من الممكن أن يتزايد تزايدًا ملحوظًا؛ وذلك بسبب تدفق الدم الزائد بنسبة 50% إلى منطقة الحوض والمهبل والبظر، مما قد يسهم في إثارة جنسية أكبر.

من الممكن أن نقول إن الجماع يعدّ آمنًا في حالة الحمل الطبيعي ولا يؤثر على صحة الأم أو الجنين، بل ومن الممكن أن نقول بأن العلاقة الحميمة هي جزء من الحمل الطبيعي إذا لم ينصح الطبيب بتجنب العلاقة لأسباب طبية، ومع ذلك فإن بعض الأطباء ومن المنظور الوقائي ينصحون بتجنب الممارسة الجنسية في الأسابيع الأخيرة من الحمل، وذلك لاعتقادهم بأن هرمونات البروستاجلاندين المتواجدة في السائل المنوي قد تحفز الانقباضات عند المرأة، بينما تستثنى من ذلك حالة منفردة وهي تأخر موعد الولادة إذ ينصح بالممارسة الجنسية في هذه الحالة لتحفيز عملية المخاض، وبالرغم من كون الممارسة الجنسية آمنة أثناء فترات الحمل إلا أنه يُنصح بوضعيلات مريحة أكثر من غيرها، وهذا ما سنوضحه في هذا المقال.

أفضل الأوضاع للجماع للحامل

توجد بعض الوضعيات المريحة للمرأة الحامل أثناء ممارسة العلاقة الزوجية، وفيما يأتي بيان لبعض من أفضل تلك الوضعيات:
  • وضع الملعقة: وفيها يكون بطن الأم بعيدًا عن أي ضغط، وتنام فيه المرأة على جنبها الأيسر ويكون الزوج خلفها، وبهذه الطريقة لا تنزعج الزوجة وتحصل على جماع صحيح وآمن.
  • وضعية الاستلقاء وجهًا لوجه: وهي تشبه وضع الملعقة إلا أن وجه الزوجة يكون مقابلًا لوجه الزوج، وميزة هذه الوضعية أن كلا الطرفين لا يشعران بالثقل.
  • وضعية المرأة أعلى الرجل: وفيه تجلس المرأة فوق الرجل، وهنا تكون المرأة في وضع تحكم، وتمتاز هذه الوضعية بأن الزوجة لا تشعر بضغط على بطنها، ويمكنها السيطرة على الموقف بالطريقة المريحة لها.
  • وضع حافة السرير: وفيه يكون الرجل مستلقيًا على الأرض على ركبتيه أو واقفًا، والزوجة مستلقية على ظهرها عند حافة السرير واضعةً بطنها على السرير، ويعد هذا من الأوضاع المريحة للحامل.
  • الوضعية الخلفية الجانبية: تكون باستلقاء الزوجين على جانبيهما غير متقابلين، ثم يأتي الرجل من خلف زوجته ويتم الإيلاج من الخلف إلى الأمام وهذه الوضعية آمنة، ولكنها تتطلب مساعدة المرأة لزوجها ليتمكن من الإيلاج.
  • وضعية الجلوس على أربعة: هنا تكون الحامل في وضعية كوضعيتها أثناء السجود، ويأتيها زوجها من خلفها، وهي مناسبة لتخفيف الضغط عن الظهر والبطن، ولكن في هذه الوضعية يكون الولوج عميقًا مما يستوجب على المرأة أن تعبّر في حال شعرت بعدم الارتياح.

فوائد الجنس للمرأة أثناء الحمل

لممارسة العلاقة الزوجية أثناء الحمل العديد من الفوائد الهامة للمرأة، وفيما يأتي أهم تلك الفوائد:
  • تدفق الدم الزائد إلى الأعضاء الجنسية للمرأة قد يمنحها شعورًا أكثر متعة عند هزات الجماع.
  • المحافظة على لياقة المرأة البدنية، وذلك بحرق المزيد من السعرات الحرارية.
  • زيادة مشاعر الود والقرب بين الزوجين وذلك لزيادة النشاط الجنسي أثناء فترات الحمل.
  • تقوية مناعة المرأة وذلك بسبب إفراز الأجسام المضادة.
  • الشعور بالرضى والسعادة، والذي يسببه هرمون الإندورفين الذي يطلقه الجسم أثناء هزات الجماع، مما يعود بالسعادة والاسترخاء على الأم والجنين.

التغيرات الهرمونية للحامل

قد تصاحب مرحلة الحمل عند المرأة العديد من التغيرات في مزاجها وتصرفاتها؛ وذلك نظرًا للتغيرات الهرمونية التي يفرزها جسدها، مثل إفراز هرمون الإستروجين، فمن الممكن أن تتغير حالتها المزاجية والنفسية في دقائق معدودة، فتشعر في بعض اللحظات بالسعادة الغامرة، ثم تتغير في غضون دقائق لتشعر بالكآبة والقلق، ولأن إنجاب طفل من الأمور العاطفية البحتة، لذا فهذه التغيرات من الأشياء الطبيعية والمعتادة، وهذا ما قد يؤثر أيضًا على حياتها الجنسية مع زوجها، لذا من الأفضل ممارسة العلاقة الحميمة عندما يكون مزاج المرأة يسمح بذلك.

نصائح حول ممارسة الجنس للحامل

فيما يأتي بعض النصائح الهامة التي يمكن أن تأخذ بها المرأة الحامل حول علاقتها الجنسية بزوجها:
  • الاهتمام بالجسد وما يطرأ عليه من تغيرات كزيادة حجم البطن، لذا من الأفضل للمرأة أن تكتشف الوضعيات الجنسية المناسبة لها، وفيما إذا وجدت المرأة بعض المشكلات في علاقتها الزوجية يجب التوقف عنها والاهتمام براحتها أولًا.
  • ممارسة العلاقة الزوجية في الأوقات المناسبة للمرأة، كأن تكون في مزاج يسمح بذلك، كما يمكنها البحث عن أساليب جديدة للتواصل بها مع زوجها وإخباره بالأوقات التي لا يمكن لها ممارسة العلاقة.
  • استخدام بعض الأدوات المساعدة في علاقتها الحميمة مع زوجها، كالوسائد والدعامات التي من شأنها أن تجعل المرأة تشعر بالراحة أكثر، فهي من الوسائل التي يمكن أن تساعد كثيرًا في الارتياح أثناء العلاقة.
  • الابتعاد عن المفاهيم الخاطئة حول الممارسة الجنسية أثناء الحمل، فإذا كانت العلاقة الجنسية آمنة أثناء الحمل فلا بأس من ممارستها، بل على العكس تمامًا فهي قد تكون من الأمور النافعة كثيرًا، قد تقرب بين الزوجين، ولكن هذا لا ينطبق على جميع النساء، وفي الدرجة الأولى يجب على المرأة أن تفعل الأفضل لها.
  • طرح الأسئلة المتعلقة بهذا الموضوع على المختصين المتابعين لمرحلة حملها، إذ يجب على المرأة تجنب الخجل في هذا الأمر، مما يساهم في الشعور بالراحة النفسية حيال ممارسة العلاقة من عدمها.

وقد يمتنع بعض الأزواج عن الجماع في مرحلة الحمل، فبالرغم من كونه آمنًا، إلّا أنه من الأفضل تجنّبه، وذلك بسبب بعض المشكلات التي يحدثها، كأن يتسرّب الهواء داخل الرحم، مما قد يسبب انسداد الهواء وتكوّن فقاعات هواء في الأوعية الدموية، وبالرغم من ندرة حدوث هذه الحالة إلا أنها تعرّض حياة المرأة وجنينها للخطر.

المراجع

  1.  "Intimacy During and After Pregnancy", intermountainhealthcare, Retrieved 4-11-2019. Edited.
  2.  "Sex During and After Pregnancy", webmd, Retrieved 4-11-2019. Edited.
  3.  "Sex positions for pregnancy: images", babycentre, Retrieved 4-11-2019. Edited.
  4.  "What to know about sex during pregnancy", medicalnewstoday, Retrieved 4-11-2019. Edited.
  5.  "Pregnant Sex: Having Sex During Pregnancy", whattoexpect, Retrieved 4-11-2019. Edited.
هل اعجبك الموضوع :
العناوين

    تم الكشف عن مانع الإعلانات

    الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك.
    ❤️ شكرًا لك على الدعم ❤️