القائمة الرئيسية

الصفحات

حالة المرأة أثناء الدورة الشهرية


تتعرض المرأة لعدة أعراض مرافقة للدورة الشهرية المتمثلة بمجموعة من التغيرات في المزاج تبدأ قبل بدأ موعد الدورة الشهرية بأيام وقد تتلاشى مع موعد قدومها أو تستمر إلى موعد انتهائها، وترجع المرأة إلى حالتها المزاجية الطبيعية بعد ذلك.
أثبتت الكثير من الدراسات أن هناك حوالي 80% من السيدات قد تعرضن خلال فترة الإخضاب إلى مجموعة من الأعراض النفسية المرافقة للدورة الشهرية تتفاوت في حدتها من بسيطة ومتوسطة إلى حادة.

أسباب اضطرابات المزاج

  • التعرض للاختلال الكيميائي في الدماغ: تشكل معدلات مادة السيرتونين أحد أهم العوامل المؤثرة على بروز علامات وأعراض عند المرأة أثناء الدورة الشهرية المتمثلة بالأرق، والاكتئاب، وتختلف معدلاتها في الدم حسب التعب، والإجهاد، والإرهاق الذي تتعرض له السيدة.
  • التغيرات الهرمونية: انخفاض في معدلات إفراز هرمون البروجسترون وعدم الانتظام والتوازن في إفرازه هو والإستروجين.
  • العامل الوراثي: فالعامل الوراثي له دور كبير في المعاناة من اضطرابات المزاج كأن تكون الأعراض منتشرة في أسرة واحدة ابتداءً من الأم والبنات والحفيدات.
  • الوضع الصحي فالمعاناة من فقر الدم الأنيميا يؤثر بشكل سلبي على حالة المرأة فالأنيميا تسبب الشعور بألم يرافقها نزيف وأعراض أكثر شدة.
  • هناك بعض المشكلات العضوية التي تعاني منها السيدة ليس لها علاقة بالدورة الشهرية تؤثر على الحالة المزاجية للسيدة، ومنها مرور المرأة بفترة سن اليأس، والإصابة بأمراض الغدة الدرقية.

أكثر الأعراض النفسية شيوعًا أثناء الدورة الشهرية

  • التوتر والاكتئاب.
  • الرغبة في النوم لعدد ساعات متزايد، أو المعاناة من الأرق.
  • فقدان الشهية لتناول الطعام، أو الشراهة الكبيرة في تناول كميات كبيرة منه.
  • العصبية الزائدة والغضب على أتفه الأسباب وأصغرها، وعدم القدرة على ضبط النفس.
  • ضعف القدرة على التركيز.
  • الصداع.
  • الشعور بألم وتورم في منطقة الصدر.
  • الألم في المفاصل والعضلات.
  • ملاحظة الزيادة في الوزن.
  • المعاناة من الانتفاخ.
  • تورم مناطق القدم، والكاحل، والأصابع في بعض الأحيان والناجم عن حبس السوائل في الجسم.

الطرق الطبيعية والغذائية لتحسين حالة المرأة أثناء الدورة الشهرية

  • الحرص على النوم لعدد ساعات كاف.
  • الالتزام بممارسة التمارين الرياضية باستمرار، وفي غير مواعيد الدورة الشهرية لدورها في المساهمة بالحد من التوتر، وتحسين المزاج، وزيادة معدلات إفراز الأندروفينات.
  • التركيز على تناول الخضروات، والفواكه، والوجبات الغنية بالحبوب الكاملة.
  • الابتعاد عن تناول المشروبات المحتوية على الكافيين كالقهوة، والشاي.
  • عدم تناول الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة كالوجبات السريعة.
  • الابتعاد عن تناول الأغذية الغنية بالسكريات.
  • تجنب تناول الأطعمة المحتوية على الأملاح.
  • الحرص على تناول كميات قليلة من الطعام وتوزيعهاعلى عدة حصص خلال اليوم للحفاظ على معدلات سكر الجلوكوز في الدم، والوقاية من علامات التوتر.
  • تناول المسكنات الطبيعية كتناول المشروبات الساخنة.
  • تناول الأدوية المسكنة البسيطة.
  • تناول المشروبات المدرة للبول للتقليل من احتباس السوائل في الجسم.
  • تناول الأطعمة المحتوية على فيتامين ب6، والمغنيسيوم، والحديد، والكالسيوم لدورها في التخفيف من حدة الأعراض المرافقة للدورة الشهرية وتحسين المزاج.
هل اعجبك الموضوع :
العناوين

    تم الكشف عن مانع الإعلانات

    الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك.
    ❤️ شكرًا لك على الدعم ❤️