القائمة الرئيسية

الصفحات

العلاقة الزوجية

الزواج من أهم الأمور التي يحرص الشخص على أن ينجزها خلال حياته، فهو كما يقال سنة الحياة ومن خلال الأسرة التي تنتج عنه توضع لبنة تلو الأخرى لبناء المجتمع، والعلاقة الزوجية بين الرجل والمرأة يجب أن تقوم على المودة والرحمة، وهذا في المقام الأول، ثم يترتب على ذلك الاحترام المتبادل بين الزوجين، والتوافق الفكري والمادي والسلوكي، وطبعًا الحب، كما أن العلاقة الزوجية الناجحة تنعكس على حياة كل من الزوج والزوجة، فالرجل السعيد مع زوجته وبين أسرته تنعكس سعادته على عمله وإنجازه وكذلك الأمر نفسه بالنسبة للمرأة، فالمرأة التي تعيش حياة زوجية سعيدة تبدو عليها علامات الفرح طوال الوقت، حتى أنها تبدو أكثر جمالًا، وإنّ التفاهم بين الزوجين أهم ما يميز العلاقة الناجحة عن غيرها، وليس غياب الخلافات كما يظن البعض، فالخلافات الزوجية جزء لا يتجزأ من أي علاقة، وغيابها يحول الحياة إلى حياة رتيبة ومملة، وكل ما في الأمر أنه على الزوجين التعامل مع هذه الخلافات بعقلانية وصبر.

كما أن أهم جانب من جوانب العلاقة الزوجية هو الجانب الجسدي فيها، ففي حال كانت العلاقة الجسدية الحميمة بين الزوجين سوية وقائمة على تحقيق رغبات الطرفين ، وأساسها الحوار دون أي خجل أو خوف أو حياء فإن هذا يضمن زيادة التناغم بينهما في باقي الجوانب، ولعل من أبرز المشكلات التي قد تواجه أي علاقة زوجية هي جهل أحد الزوجين أو كليهما بواجباته تجاه الآخر، إذ تقتصر حياته على المطالبة بحقوقه وهذا مجحف جدًّا للآخر ويحول الحياة إلى جحيم، وللأسف إن النساء هنَّ الأكثر تأثّرًا في هذا الامر، فالمرأة عاطفية أكثر من الرجل وتبحث دائمًا عن الكلمات اللطيفة والمبادرة الجميلة من الزوج ولكن الرجل في الغالب ما يوجه اهتمامه على مشكلات الحياة وكيفية تأمين الرزق للأسرة متجاهلًا الأمور الحسية والرومانسية في العلاقة، ولا يمكن إنكار أن جزءًا من تجاهل الزوج لزوجته وللجوانب التي تحبها هو بسببها أيضًا، فالعلاقة تشاركية ومتبادلة.

سبب تجاهل الزوج لزوجته

في كثير من الحالات تعاني الزوجة من صمت الزوج أو تغيره عليها أو تجاهله لها، وهذا الأمر له الكثير من الأسباب بعضها متعلق بالزوج نفسه، وبعضها متعلق بالزوجة، وبعضها له علاقة بظروف الحياة المختلفة التي تحيط بهما، ومن أهم هذه الأسباب نذكر ما يأتي:
  • رغبة الزوج في أن يكون مع أصدقائه لوقت أطول، فيحب أن يجلس مع أصدقائه لتبادل الأحاديث والاهتمامات المختلفة واللعب، وهذا يتفاوت من رجل لآخر حسب طبيعته الاجتماعية وعلاقاته، ومن أجل هذا فقد يكون تواصل الرجل المبالغ فيه مع أصدقائه جعله مقصرًا في حق زوجته وتواصله معها، وهذا مرتبط بالحنين إلى حياة العزوبية، ومما لا شك فيه أن الحياة قبل الزواج بالنسبة للرجل تتمتع بحرية مطلقة وجاء الزواج ليضع عليها القيود، وعلى الرغم من الحب الكبير الذي قد يحمله فإنه يتمنى في أوقات كثيرة لو لم يتزوج.
  • غياب العلاقة الجنسية بين الزوجين، فالزواج كما ذكرنا في أساسه قائم على العلاقة الجنسية بين الزوجين بالدرجة الأولى، وفي حال أهملت الزوجة هذا الجانب فإن الزوج يبدأ بالتغير والتبدل، لأن الأمر بالنسبة له مهم جدًّا، ولكن تجاهل الزوجة له ورفضه في مرات كثيرة سيدفعه فعلًا إلى تجاهلها ومع الوقت يصبح هو نفسه غير راغب في إقامة العلاقة معها.
  • غياب التواصل، فالأزواج قبل الارتباط اعتادوا على التواصل الهاتفي أو عبر السوشال ميديا أو بالرسائل، وكان هذا يضفي على العلاقة حبًّا كبيرًا وجمالًا يدعمها ويقويها، ولكن الزواج جعل كلًّا منهما يعتاد وجود الآخر بجانبه طوال الوقت ولا حاجة للمكالمات ولا الرسائل مما قد يتسبب في الفتور وبالتالي تجاهل الزوج لزوجته.
  • الخيانة الزوجية، وهو السبب الأكثر إيلامًا وفي الوقت نفسه هو أول الأسباب التي تخطر في بال السيدة إذا وجدت تجاهلًا من زوجها، ففي حال دخلت سيدة جديدة إلى حياة الرجل فإنه سيتبدل ويتغير مع زوجته وسيتجاهلها ويهجرها دون أن يشعر بتصرفاته.

حل مشكلة تجاهل الزوج لزوجته

في حال أرادت الزوجة أن تحل أي مشكلة زوجية سواء التجاهل أو غيرها، يجب عليها أن تتعرف على واجبتها وتؤديها على أكمل وجه، وأن تجد الحلول المناسبة لهذه المشكلة بناءً على الأسباب التي أدت لها، ومن أبرز الحلول المقترحة ما يأتي:
  • إعطاء الزوج الحرية المطلقة التي يحتاجها في التواصل مع أصدقائه كما كان من قبل، كي لا يشعر بأن الزواج بات قيدًا يريد الفكاك منه بأي طريقة، فترك مساحة للحرية خارج المنزل تتيح المجال له بالعودة إلى زوجته مشتاقًا لها وللبيت بدلًا من أن يشعر بالملل الذي يدفعه مع الوقت إلى تجاهلها.
  • الاهتمام بالعلاقة الحميمة والتركيز عليها، وابتكار طرق جديدة لأدائها كي لا تحمل الطابع الروتيني الذي يُشعر كلًّا من الزوج والزوجة بالملل.
  • الاهتمام بالزوج وجعله الأولوية الأولى حتى قبل الأولاد، وإشعاره بهذا الأمر وبأن الزوجة ما زالت تحبه تمامًا كما كانت من قبل.
  • الحوار والمصارحة بين الزوجين، وعلى الزوجة أن تبادر في هذا لأنها هي الطرف المتضرر من تصرف الزوج وتجاهله، وأن تسأله عما يضايقه، وهل يشعر بأنها قصرت في أمر ما، وتحاول الوصول إلى مكامن المشكلة لديه، فلربما كانت مشكلة في العمل تشتت تركيزه واهتمامه عن كل ما سواها.
  • محاولة إحداث تغيير في نمط الحياة السائد في المنزل سواء المواعيد أو الديكورات أو حتى مواعيد النوم ومواعيد السهر، كلها يمكن تغييرها لعلاج مشكلة الملل التي تسببت في نفور الزوج وتجاهله لزوجته.
  • البحث بطريقة عقلانية عن علاقات الزوج خارج المنزل دون إشعاره أو إشعار أحد بذلك، للتأكد من عدم وجود أي بوادر خيانة، وفي حال وجدت يجب على الزوجة أن تتعامل معها بعقلانية كبيرة بعيدًا عن التصرفات الطائشة التي قد تدمر المنزل ومستقبل العائلة.
  • استشارة المختصين، فلا ضير من أن تذهب الزوجة إلى أحد المختصين في العلاقات الزوجية والأسرية وأن تستشيره فيما تفعله حيال تجاهل الزوج.
  • تجنب الحديث بالمشكلة أمام الأصدقاء، لأن الأسرار الزوجية والمشكلات في حال خرجت من نطاق الأسرة فإنها في الغالب سوف تتفاقم وينتج عنها ما لا تحمد عقباه.
إن أهم ما يجب إدراكه بالنسبة للزوج والزوجة أن علاقة الزواج لا يمكنها أن تسير على مستوى واحد طوال الوقت، فتُوجد لحظات يصل فيها كل منهما إلى قمة السعادة وتُوجد لحظات يصلان فيها إلى قمة اليأس وكأن كل الأبواب قد أغلقت ولكنها فعلًا ليست النهاية، ومهما تجاهل الزوج زوجته أو العكس فإن المشكلة يجب أن تُعالج من البداية من أجل أن لا يكون هذا التجاهل الذي قد يبدو أمرًا عاديًّا وغير ملحوظ من الزوج شرارة للخلاف والفتور والجفاء.

المراجع

  1.  "9 Characteristics of a Healthy Marital Relationship", mydomaine, Retrieved 08-10-2019. Edited.
  2.  "Why Does My Husband Ignore Me?", luvze, Retrieved 08-10-2019.
  3.  "10 Strategies to Help Solve Your Marriage Problems", allprodad, Retrieved 08-10-2019. Edited.
هل اعجبك الموضوع :
العناوين

    تم الكشف عن مانع الإعلانات

    الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك.
    ❤️ شكرًا لك على الدعم ❤️