القائمة الرئيسية

الصفحات

أسباب الإسهال عند الأطفال وعلاجه


الإسهال

يحدث الإسهال نتيجة وجود اضطرابات في الأمعاء وزيادة حركتها، مما ينتج عن ذلك زيادة عدد مرات الذهاب الى الحمام، او التغوط في الحفاظات. ويكون شكل البراز في حالة الإسهال مائيًا ورخوًا. ويعد الإسهال عند الأطفال أمرًا شائعًا، ويمكن أن يكون أمرًا غير خطير، ويسهل علاجه إذا لم تكن مدته طويلة، فأغلب الأحيان يستمر الإسهال لأيام قليلة. لكن إذا استمر الإسهال لفترات طويلة كأكثر من أسبوع، عندها لا بد من مراجعة الطبيب. وذلك لتجنب حدوث مشاكل عند الأطفال نتيجة الإسهال مثل الجفاف، ونقص السوائل والمعادن الضرورية للجسم.

أسباب الإسهال عند الأطفال

من المهم معرفة الأسباب المؤدية الى الإسهال، وذلك لإنها تساعد في إتخاذ القرار المناسب للعلاج، ومن أهم الأسباب المؤدية إلى الإسهال ما يلي:
  • التعرض لعدوى، مثل العدوى البكتيرية أو العدوى الفيروسية، وتعد العدوى الفيروسية، كفيروس الروتا الأكثر شيوعًا عند الأطفال.
  • بعض الأدوية، كالملينات، وبعض المضادات الحيوية.
  • التسمم الغذائي، يمكن أن تسبب بعض الأطعمة الملوثة اضطرابات في معدة الطفل، فتظهر له أعراض مختلفة، ومنها الإسهال.
  • القولون العصبي.
  • الحساسية من بعض الأطعمة، مثل حساسية القمح.
  • وجود اضطرابات في المعدة، مثل مرض كرون.
  • عدم تحمل اللاكتوز، تظهر هذه المشكلة عند الأطفال في أولى مراحل حياتهم، ويكون ذلك جليًا عند عدم تحمل الطفل لحليب الرضع الذي يحتوي على سكر اللاكتوز. ففي بعض الأطفال لا يوجد الإنزيم المسؤول عن تكسير سكر اللاكتوز، والذي يسمى باللاكتيز، أو لا يكون متوفرًا بنسبة كافية. مما يؤدي الى بقاء ذلك السكر في المعدة. فتحدث مشاكل للطفل كإضطرابات المعدة والإسهال.

الطرق العلاجية للإسهال عند الأطفال

توجد العديد من العلاجات التي يمكن اتباعها من أجل علاج الإسهال عند الأطفال ومنها:
  • التعويض بالسوائل، في حالة الإسهال، تعد احتمالية حدوث الجفاف أمرًا مقلقًا، خصوصًا للأطفال، فيجب محاولة تعويض الأطفال السوائل التي تمت خسارتها، فإذا كان الطفل يعتمد على الحليب كغذاء، فيجب الاستمرار عليه. ويعد الإكثار من شرب الماء، مصدرًا جيدًا لتعويض النقص، لكنه لا يقوم بتعويض الطفل من المعادن الأساسية التي تمت خسارتها، مثل البوتاسيوم والصوديوم وغيرها. وتوجد العديد من المحاليل الجاهزة التي توجد في الصيدليات تحتوي على معادن والعديد من المصادر الأخرى المفيدة في حالات الإسهال.
  • المضادات الحيوية، تستخدم المضادات الحيوية في حال كان السبب وراء حدوث الإسهال العدوى البكتيرية فقط.
  • البكتيريا النافعة، البكتيريا النافعة هي البكتيريا التي تعيش في جسم الإنسان، ويعد وجودها مفيد لصحته، وتساعده في القيام بوظائفه، بالإضافة الى مساعدته في مقاومة العدوات الأخرى. يمكن استخدام المكملات الغذائية التي تحتوي على البكتيريا النافعة، من أجل تعويض ما تم خسارته في حالة الإسهال.
  • أدوية متوفرة في الصيدليات، تصرف تلك الأدوية من دون الحاجة لوصفة طبية، وتعد مفيدةً للحد من الإسهال مثال على ذلك، الأدوية التي تحتوي على مادة اللوبيرامايد، بالإضافة الى الأدوية التي تحتوي على مادة ساليسيلات البزموت. يعالج اللوبيرامايد أعراض الأسهال، لكنه لا يعالج السبب الرئيسي لحدوث الإسهال. ويتوفر هذا الدواء على شكل حبوب أو حبوب فوارة، وتؤخذ عادةً بعد كل عملية تغوط.
  • أطعمة تساعد في علاج الإسهال، الاهتمام بنوعية الأكل الذي يتناوله الطفل، يساهم في حل مشكلة الإسهال، ومن هذه الأطعمة الموز، والأرز، والتوست، وعصير التفاح، والشوفان، والبطاطا المسلوقة، والدجاج واللحم.

درجات الإسهال

تختلف شدة الإسهال بحسب عدد مرات الذهاب الى الحمام يوميًا، ويمكن تقسيمها كما يلي:
  • إسهال بسيط، وتكون عدد مرات الذهاب إلى الحمام قليلةً، لكن أكثر من عدد المرات اليومية.
  • إسهال متوسط، يكون عدد مرات الذهاب الى الحمام أكثر من حالات الإسهال البسيط، ولكن أقل من 10 مرات في اليوم الواحد.
  • إسهال شديد، ويكون بدخول الحمام لأكثر من 10 مرات في اليوم الواحد.

الأعراض المصاحبة للإسهال

من أهم الأعراض المصاحبة للإسهال عند الأطفال ما يلي:
  • تشنجات في البطن.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • الشعور بانتفاخ في البطن.
  • الغثيان.
  • خروج مخاط لزج مع البراز.
  • الحاجة الملحة للتبرز.
  • الألم في البطن.
  • البراز الرخو والمائيّ.
  • ظهور دم في البراز.


مؤشرات تدل على وجود الجفاف لدى الأطفال

يعد الجفاف من أكثر المشاكل التي يمكن أن يتعرض لها الطفل بسبب الإسهال، ويعد الجفاف من الحالات الخطرة، ويجب الانتباه إليه عند الأطفال خاصةً الرضع منهم، إذ لا يمكن التأكد من وجود جفاف لديه صراحةً لعدم تمكنه من طلب شرب الماء عند العطش مثلًا، وقد تعرض الطفل الى العديد من المشاكل، ومن أهم المؤشرات التي تدل على وجود جفاف لدى الطفل ما يلي:
  • جفاف الفم واللسان.
  • ارتفاع درجة حرارة الطفل لأعلى من 39 درجة سيليزية.
  • البكاء من غير دموع.
  • شعور الطفل بالخمول والتعب المستمر.
  • أن لا تكون الحفاظات مبللةً خلال ثلاثة ساعات على الأقل.
  • نعاس الطفل أو تهيجه أو عدم استجابته.

طرق الوقاية من الإسهال عند الأطفال

يمكن الوقاية من الإسهال لدى الأطفال باتباع العديد من الممارسات اليومية، ومنها:
  • من المهم التأكد من أن الماء الذي يشربه الطفل نظيفًا ومعقمًا.
  • يعد التركيز على الرضاعة الطبيعية ضروريًا، خصوصًا في الست أشهر الأولى من الحمل.
  • يمكن الوقاية من الإصابة بالعدوات التي تؤدي الى الإسهال، وتحديدًا العدوات الفيروسية لدى الأطفال، من خلال الاهتمام بنظافة الطفل الشخصية، فيجب على الأم التأكد من أن طفلها قد غسل يديه جيدًا بعد استخدام المرحاض، أو بعد تناوله للطعام، أو بعد أن قام بالعطس أو الكحة، كما يجب عليها التأكد من أن الطفل قد استغرقت عملية غسل اليدين لديه على الأقل 20 ثانية.
  • تجنب تناول الأطعمة التي تزيد من إحتمالية الإصابة بالإسهال، ومن الأمثلة على تلك الأطعمة، التوت، والفاصولياء، والحمص، والذرة، والبوظة، والفلفل، والأطعمة التي تحتوي على المحليات الإصطناعية مثل العصائر المحلاة، والعلكة. كما تعد الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف مثل الخضراوات والفواكه، من الأطعمة التي تزيد من إحتمالية الإصابة بالإسهال.

المراجع

  1. "Diarrhea "my.clevelandclinic.org,15-8-2016، Retrieved 28-10-2019. Edited.
  2.  Renee Anushka Alli (17-4-2018), "Diarrhea in Children: Causes and Treatments"، www.webmd.com, Retrieved 28-10-2019.
  3.  "Lactose intolerance"www.mayoclinic.org,21-4-2018، Retrieved 28-10-2019. Edited.
  4. ^  Joe Bowman,Erica Cirino (18-4-2017), "The 5 Most Effective Diarrhea Remedies"، www.healthline.com, Retrieved 28-10-2019. Edited.
  5.  "Loperamide"www.webmd.com,1-10-2018، Retrieved 28-10-2019. Edited.
  6.  Healthwise Staff (20-11-2017), "Mild, Moderate, or Severe Diarrhea"، www.cigna.com, Retrieved 28-10-2019. Edited.
  7. ^ "Diarrhea"www.mayoclinic.org,16-5-2019، Retrieved 28-10-2019. Edited.
  8.  Markus MacGill (28-11-2017), "What you should know about diarrhea"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 28-10-2019.
  9.  Valencia Higuera (26-9-2019), "Causes of Diarrhea and Tips for Prevention"، www.healthline.com, Retrieved 28-10-2019. Edited.
هل اعجبك الموضوع :
العناوين

    تم الكشف عن مانع الإعلانات

    الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك.
    ❤️ شكرًا لك على الدعم ❤️