القائمة الرئيسية

الصفحات



عند التفكير في معاشرة البِكر جنسيًا، يجب مراعاة المرور بمراحل العلاقة الحميمة الثلاث وهي؛
الإثارة، وهي عبارة عن مداعبات وملاطفات بسيطة تحدث قبل الجماع، والتي تحتاجها المرأة بشكلٍ عام، والبِكر بشكلٍ خاص لتشعر بالراحة مع الشريك، وإفراز بعض المواد في جسدها تحضيرًا للمرحلة الثانية، والتي هي
الجماع، وهي عملية الاتصال الجنسي والإيلاج، بعدها تأتي مرحلة
الاسترخاء، والتي تحدث بعد وصول الطرفين إلى النشوة.
وجماع البِكر قد يتسبب بآلام بسيطة، نتيجة فض غشاء البكارة ودخول القضيب في المهبل، إلا أن المرور بمراحل العلاقة الحميمة له دورٌ كبير في التخفيف من حدته، وحصول الأنثى على متعة الجماع التي تساعد كثيرًا في تقوية العلاقة بين الطرفين.
أمور يجب مراعاتها قبل جماع البِكر
  • تحضير الفتاة البكر نفسيًا للجماع وشرح عملية الاتصال الجنسي كاملة من قِبل أحد أقربائها، ويُفضل أن تكون والدتها، لأن هذا من شأنه إزالة الرهبة والخوف من الجماع واسترخاء عضلات المهبل والحوض وعدم تضيُّقها أثناءه وحدوث الألم، أو النزيف عند بعض الفتيات.
  • مناقشة العلاقة الحميمة مع الشريك لأكثر من مرة، وقبل عملية الاتصال الجنسي بفترة، مما يساعد في إزالة حاجز الخجل بينهما، ويعزز الأُلفة.
  • أخذ حمام دافئ قبل البدء بالعلاقة الحميمة، وذلك من أجل النظافة واسترخاء العضلات.
  • استخدام الوضعية التقليدية أثناء الجماع لأول مرة، وهي باستلقاء البِكر على ظهرها ورفع الركبتين، لأن هذه الوضعية تساعد في استرخاء عضلات الجهاز التناسلي لديها، مما يساعد في التخفيف من الألم.
  • يُفضل زيادة المداعبات قبل الجماع لمساعدة جسد البِكر على إفراز مواد تعمل على ترطيب وتلطيف المهبل.
  • يُمكن استخدام بعض أنواع الدهون الجنسية التي تتوفر في الصيدليات، وذلك بوضعها على قضيب الرجل لتسهيل عملية الدخول.
  • يجب مزامنة الجماع مع المداعبة في البداية، لأن هذا من شأنه زيادة ثقة البِكر بشريكها، وزيادة نسبة القبول والمحافظة على استرخاء العضلات.
  • التأكد من انتصاب قضيب الرجل تمامًا قبل البدء بالجماع.
  • مراعاة الإيلاج ببطء في البداية لفض البكارة، والبكارة هي عبارة عن غشاء يبعد مسافة سنتميترين اثنين عن فتحة المهبل، وهو بأشكال عديدة منها الشبكي والحلقي والمطاطي، وتجدر الإشارة إلى أن فض غشاء البكارة قد يصاحبه نزول بضع قطرات من الدم، والتي تتوقف بعد دقائق معدودة.
  • أثناء الجماع يدخل الرجل قضيبه تدريجيًا في مهبل الأنثى وببطء، ثم يبدأ بإخراجه مرارًا وتكرارًا مع زيادة السرعة تدريجيًا حتى يحدث القذف، ويجب الإشارة إلى أنه في حال شعرت الأنثى بالألم، يجب التخفيف من سرعة الحركة حتى لا يحدث انقباض في عضلات المهبل.
  • يُفضل بعد القذف الاسترخاء قليلًا، ثم عمل حمام دافئ للطرفين، لأن ذلك من شأنه تقليل نسبة حدوث الالتهابات في المنطقة التناسلية والجهاز البولي، والتبول إن أمكن لطرد أي بكتيريا أو جراثيم من مثانة الطرفين.
هل اعجبك الموضوع :
العناوين

    تم الكشف عن مانع الإعلانات

    الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك.
    ❤️ شكرًا لك على الدعم ❤️