القائمة الرئيسية

الصفحات

تحسين الخط

الكتابة اليدوية أو خطّ اليد، تختلف عن الطباعة، ولقد أصبح مصطلح خط اليد مقصورًا على شكل الكتابة الخاصّة لكلّ شخص، ويُعدّ تدريس الكتابة اليدوية إحدى المهارات الأساسية المطلوبة للصُّفوف الابتدائية في جميع النظم المدرسية في العالم، وتختلف طريقة التدريس وفقًا لطبيعة النصّ اللغوي ونظام التدريس، وتوافر مواد الكتابة وأدواتها، وقد اعتمدت العديد من الدول أشكالًا مبسّطة من الكتابة لمساعدة الأطفال على التغلّب على الصعوبات في بدء مسيرتهم التعليميّة، وعلى الأغلب يكتسب معظم الأطفال بعض المهارة في الكتابة اليدوية في سن الثامنة أو التاسعة تقريبًا، وعلى الرغم من أن تغيير المعايير التعليمية في القرن الحادي والعشرين أدى إلى انخفاض هائل في تعليم الخط والكتابة اليدوية، إلّا أن تعليم الخط لا يزال قائمًا إلى حدٍ ما.

يركز المعلمون عمومًا على صحة تشكيل الحروف، ودقة الكتابة، وتوحيد شكل الحروف، وتباعد الحروف والكلمات، والتواؤم ما بين الكلمات والجمل، وسرعة الكتابة، ويبدأ تعليم الخط برسم أشكال الحروف والكلمات أو تتبّعها، ثُم ينتقل إلى الكتابة السريعة للكلمات كلما اكتسب الطفل المهارة في الكتابة، ولا يعطي المعلمون أهمية كبيرة للسرعة في بداية تعليم الخط، فيتركز الاهتمام في البداية على وضعية الجلوس المناسبة للطفل وحُسن وضع الورقة أمام الطفل، وتُستخدم العديد من الأدوات المساعدة في تدريس خط اليد؛ مثل النسخ من نماذج جاهزة للحروف والتمارين والتدريبات على خطوط الرسم أو رسم الدوائر وتتبع نماذج الحروف باستخدام قلم الرصاص.

طريقة لتحسين الخط

إنّ خط اليد هو أمر مرن للغاية وشخصي ودائم التطور، بعكس علم الخطوط الثابت، إذ يكتب الخطاطون الحروف بالطريقة نفسها دائمًا، كما أن خط اليد للشخص نفسه قد يختلف من وقتٍ لآخر، ويمكن اتّباع النّصائح التالية لتحسين الخط عند الكتابة:
  • اختيارُ قلم أو أداة كتابة ذات نوعية جيدة تناسب احتياجات الشخص للمساعدة على الكتابة جيّدًا خاصّةً في بدايات التعلّم.
  • تخصيص وقت محدد يوميًّا للتدريب على تحسين الخط حتى وإن كان لفترة قصيرة من الوقت.
  • حضور دورات تعليم الخط المنتشرة جدًّا سواءً كان الأمر مباشرةً على أرض الواقع أو عن طريق شبكة الإنترنت، ولا تقتصر هذه الدورات على تحسين الخط فقط، وإنّما منها ما يُدرّب الأشخاص على أنواع جديدة من الخطوط ذات جمالية ورونق آخر.
  • الكتابة في بدايات التدريب على ورقة تحتوي على أسطر مستقيمة فهذا الأمر يُساعد على أن يكون الخط مستقيمًا وليس مائلًا.
  • تجنّب بذل جهد كبير أثناء الكتابة، إنّما ينبغي على الشخص أن يكتب بكلّ هدوء واسترخاء، وإمساك القلم بقبضة مرتاحة وتجنب الضغط على القلم بالأصابع.
  • استخدام قلم حبر جاف إذا كان الشخص يستخدم يده اليسرى عند الكتابة.
  • إمساك القلم بقبضة اليد المناسبة للشخص عند الكتابة.
  • تقليد خط يد شخص آخر.
  • استخدام كتب النسخ التي تحتوي على تدريبات لتحسين الخط.

نصائح لتحسين الخط للأطفال

يمكن مساعدة الطفل في تحسين خطه من خلال النقاط التالية:
  • إتقان المهارات الحركية الدقيقة: توجد الكثير من الطرق الممتعة لمساعدة الطفل على تطوير مهاراته الحركية الدقيقة؛ إذ يمكن إتاحة أدوات الرسم له ليرسم أو ليوصل النقاط في الرسوم أو تقطيع الأشياء بالمقص أو صنع القلادات بالمعكرونة باستخدام معكرونة الأصابع، ويمكن للعبة غناء الأغاني مع تقليد الحركات المساعدة أيضًا.
  • الجلوس بطريقة مريحة: توجد بعض الأشياء التي يمكن فعلها للتأكد من أن الطفل يجلس في مكان مريح ومناسب عند الجلوس للكتابة، إذ يجب التأكد من جلوسه على طاولة وكرسي مريحين وأن الطاولة والكرسي على ارتفاع مريح للطفل، إذ يجب أن تدعم الطاولة الساعد حتى يستقر على سطحها ويكون متوازيًا مع سطح الأرض، ويجب تشجيع الطفل على الجلوس المستقيم وعدم تحديب الظهر، كما يجب أن يجعل ارتفاع الكرسي الفخذين أفقيتين والأقدام مسطحة على الأرض، ومن المفيد أيضًا عدم وجود أي فوضى في مكان الكتابة وأن تكون الإضاءة جيدة.
  • إتقان قبضة صحيحة على القلم: بالنسبة لجميع الأطفال، لا سيما من يستعملون اليد اليسرى، يُفضل أن يستعملوا قلم رصاص ذا طرف مستدير أو مدبب، وبالنسبة لمن يستعملون أيديهم اليُمنى، تُعد قبضة القلم بثلاثة أصابع هي الأفضل وأكثر الطرق فعالية للإمساك بالقلم؛ وفي هذه الطريقة يُمسك القلم بخفة بين الإبهام والسبابة على بعد حوالي 3 سم من رأس القلم، مع توفير الإصبع الأوسط دعمًا إضافيًّا للقبضة، وفي نفس الوقت يجب استخدام اليد اليسرى لتثبيت الورقة، أما إذا كان الطفل أعسرَ، فيجب تشجيعه على الإمساك بقلم الرصاص بعيدًا بما فيه الكفاية عن رأس القلم للسماح له برؤية ما يكتب، ويجب أن تكون قبضة القلم الثلاثية مشابهة تمامًا لمن يكتبون بأيديهم اليُمنى.
  • التلوين والرسم: يظل التلوين والرسم طريقة ممتازة لجعل الأطفال يمارسون المهارات الحركية الدقيقة وينمونها لديهم، إذ يجب منح الطفل الكثير من الفرص للرسم والطلاء على الأشياء، وتجريب المواد المختلفة من فرش الطلاء بأحجام مختلفة وأقلام الرصاص وأقلام التلوين والطباشير وطلاء الأظافر.
  • الثناء والتشجيع: يجب امتداح الجهد الذي يبذله الطفل في تحسين خطه، خصوصًا إذا كانت محاولاته جيدة وتنم عن تحسن، وقبل تصحيح أي خطأ لدى الطفل، يجب التعرف على أسلوب الكتابة اليدوية الذي يتعلمه الطفل في المدرسة، فتوحيد عملية التعليم ضرورية في هذه المرحلة، لذلك من المهم عدم تصحيح النقاط التي يعتقد الوالدان أنها خطأ فقد تكون جزءًا من الأسلوب الذي يتعلمه الطفل في المدرسة.
  • صب السوائل: إذا كان الوالدان يتحملان الفوضى، فيمكن ترك الطفل يصب السوائل من كوب إلى آخر أو صب الدقيق في الصحون والزجاجات، وهذا يعد وسيلة ممتازة لتطوير عملية التنسيق بين اليد والعينين.
  • الرمي والالتقاط: بالإضافة إلى رمي الكرات من مختلف الأحجام والتقاطها وركلها، يمكن المساعدة في تطوير مهارات الطفل الحركية والتنسيق بين اليد والعين عن طريق تحدي الطفل لرمي الكرات في مجموعة من الأوعية مختلفة الأحجام.

المراجع

  1.  "Handwriting", britannica, Retrieved 14-12-2019. Edited.
  2.  Michelle No (16-4-2017), "14 Simple Ways To Actually Improve Your Handwriting"، buzzfeed, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  3.  "8 Tips to Improve Your Handwriting (Plus a Free Worksheet)", thepostmansknock, Retrieved 14-12-2019. Edited.
  4. "Learning to form numbers and letters (Age 4–5)", oxfordowl, Retrieved 14-12-2019. Edited.
  5.  "Developing fine and gross motor skills for handwriting (Age 3–4)", oxfordowl, Retrieved 14-12-2019. Edited.
هل اعجبك الموضوع :
العناوين

    تم الكشف عن مانع الإعلانات

    الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك.
    ❤️ شكرًا لك على الدعم ❤️