القائمة الرئيسية

الصفحات

 

الحفظ

يشكو معظم الطلاب والطالبات من صعوبة الحفظ بالرغم من تكرارهم المستمر للمادة الدراسية ومذاكرتهم لها باستمرار، ونسيانهم المتكرر لها قد لا يكون السبب فيه عدم المذاكرة بقدر ما تكون الطريقة التي يتبعونها في المذاكرة طريقة غير صحيحة وغير مناسبة، كما أنهم قد يدرسون ويحفظون دون أن يفهموا هذه المادة جيدًا فتصبح المادة تلقينًا فقط، وفي هذا المقال سأقدم خطوات للحفظ وتسهيل عملية المذاكرة.

كيفية الحفظ بسرعة

  • الإعداد للحفظ: وهنا لا يجب الشروع بالحفظ والدراسة مباشرة بل يجب اختيار مكان مناسب يرتاح فيه الشخص وهو يحفظ، ويفضل أن يكون هادئًا بعيدًا عن الضوضاء خاليًا من أي أشياء تلفت الانتباه وتشغل الشخص عن الدراسة والحفظ، كما يمكن إعداد كوب من الشاي أو القهوة قبل الحفظ لتحفيز الذاكرة وتنشيطها.
  • القراءة العامة للدرس: إذ يُمَر على الدرس سريعًا لأخذ فكرة عنه، ولمعرفة النقاط الرئيسية والمهمة والتي تحتاج إلى تركيز وفهم وتمييزها عن النقاط الفرعية التابعة لها، كما يمكن التحديد بالقلم ما هو يحتاج للفهم قبل الحفظ وما يحتاج للقراءة فقط دون حفظ أو فهم.
  • التسجيل الصوتي لمادة الحفظ: خاصة إذا كانت المادة المراد حفظها شرحت في المحاضرات، فيمكن تسجيلها على جهاز للتسجيل الصوتي والاستماع لها قبل النوم أو أثناء ممارسة الرياضة أو خلال إنجاز الأعمال المنزلية، وهذه الطريقة مفيدة لمن يعتمدون في حياتهم على السمع فترسخ المعلومات في ذهنهم بطريقة أسرع وأدق.
  • البدء بعملية الحفظ: بعد الاستعداد للحفظ يبدأ الطالب بالحفظ فعليًا فيبدأ بحفظ العناوين الرئيسية ثم تجزئة الفقرات الأخرى والعناوين الفرعية ليسهل حفظها، وهنا يجب ألا يبدأ الطالب بالحفظ وهو مرهق أو ليس لديه رغبة بالحفظ لأن ذلك يعتبر مضيعة للوقت لا أكثر.

نصائح من أجل الحفظ السريع

توجد بعض النصائح المساعدة لعملية الحفظ عند اتباعها ويمكن اتباعها بانتظام ومنها:
  • القيام بعملية التنفس المهدئ قبل البدء بالحفظ كي تسترخي النفس ويتنشط العقل، ويكون ذلك بجعل هواء الزفير يخرج بمدة أطول من دخول الشهيق.
  • مدة الحفظ المواصلة يجب ألا تزيد عن الأربعين دقيقة وبعدها يجب أخذ استراحة مدتها عشر دقائق على الأقل قبل العودة ثانيًا للحفظ.
  • يمكن البدء بالحفظ قبل النوم مباشرة فهو عادةً يكون أسهل وأسرع حفظًا ويبقى مترسخًا في الذهن.
  • توزيع المواد المراد حفظها على الوقت المتاح والمحدد لذلك باتزان وجيدًا.
  • استخدام حواس متعددة خلال الحفظ يركز المادة ويسهل حفظها أسرع، فمثلًا يمكن قراءة المادة بصوت عالٍ وكتابتها ثم تسميعها وتكرارها مرة أخرى، وهذه طريقة جيدة للحفظ ومفيدة.
  • بعد نهاية مادة الحفظ اليومية يمكن تسميعها في الداخل من أجل تثبيت المعلومات، أو يمكن تلخيصها كتابيًا أو عمل مخطط رسمي لها.
  • مراجعة المادة المحفوظة وذلك إما بتسميعها وسردها على شخص آخر يسمع لك أو بالوقوف أمام المرآة وسرد المادة أمامها، فهذا يعطي نوعًا أكثر من الثقة وترسيخًا أعلى للمادة، كما يمكن مراجعة المادة عن طريق حل الاسئلة فهذا يعتبر ملخصًا كاملًا لها.
هل اعجبك الموضوع :
العناوين

    تم الكشف عن مانع الإعلانات

    الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك.
    ❤️ شكرًا لك على الدعم ❤️