القائمة الرئيسية

الصفحات


جاء القرآن الكريم على ذكر كثير من النّباتات والأشجار التي باركها الله سبحانه وتعالى، ومن بين هذه النّباتات التي جاء ذكرها في القرآن والسّنة النبوية ثمرة نبات السدر، فما هي هذه النبتة، وأين تنتشر وما هي الفوائد التي يمكن أن تقدِّمها للإنسان عند تناولها وهل هناك محاذير من استخدامها؟
ثمرة نبات السّدر يطلق عليها أيضًا نبات النبق، وتمتاز هذه الثّمار بالطعم الحلو واللذيذ عند تقشيرها، وتنتشر بشكل كبير في المناطق الصحراويّة، وبالأخصِّ في مصر في صحراء سيناء، كما أنها توجد في دول شرق آسيا والهند وغيرها الكثير من المناطق الأخرى.
ثمار السدر تحتاج إلى وقت طويل لكي تنضج وتنمو، ولذلك فإنّ ثمرة السدر تمرُّ بأشكال مختلفة، فبداية نموها تكون بلون أصفر ثم تنضج لتصبح بنية اللون، وهي محاطة بقشرة صلبة وبالتّأكيد عند أكلها تحتاج إلى التّخلص من القشرة لكي تصل إلى الطعم اللذيذ في الثمرة.

ثمرة السدر غنية جدًّا بالمواد الغذائية التي يحتاجها جسم الإنسان، وهي بذلك مهمة لكثير من الأمور سواءً أكانت لدعم الأجهزة في جسم الإنسان، أو من خلال استخدام مسحوق أوراقها في علاج أمراض مختلفة قد تصيب الجسم.

فوائد يقدمها نبات السدر للإنسان

  • تقدّم ثمار السّدر فائدةً كبيرةً لصحة الجهاز الهضمي، إذ إنّ المشاكل التي تصيب هذا الجهاز كثيرة بسبب أنواع الطعام الغريبة والمختلفة التي قد تدخل إليه من دون انتباه الإنسان إليها، ومن هنا فإنّ ثمار السدر تؤدي ما يشبه غسيل المعدة لتعقيمها وتنظيفها من الجراثيم والميكروبات التي قد تدخل إليها.
  • يُعاني بعض الأشخاص من انسداد الشهية وعدم الرغبة في تناول الطعام، ولكن هذه الثمرة يمكن أن تستخدم كفاتح شهية بسبب مذاقها اللذيذ.
  • تدخل ثمار السّدر في كثير من الحميات الغذائية، ولكن بشرط أن تُؤكل وحدها.
  • عصير السّدر مفيد جدًّا للأشخاص المصابين بقرحة المعدة، إذ يساعد على التّقليل من تأثير الوسط الحمضي ومعادلته في المعدة لتقلّل الحموضة فيها.
  • لثمار السِّدر دور في زيادة هرمونات الإستروجين في الدم، حيث إنّ بعض السيدات يلجأن لمشروب نبات السدر من أجل علاج حالة الاحتباس التي تصيب دم الحيض وتسبب تجمّعه في البطن، مما ينتج عنه الألم القوي والشّديد.
  • تدخل عصارة نبات السّدر وأوراقه في تركيب كثير من كريمات العناية بالبشرة، إذ إنّ هذه الثّمرة تحتوي على كثير من العناصر الغذائيّة التي تعطي الوجه الحيويّة والشّباب، كما تخلّصه من الحبوب والالتهابات بسبب ارتفاع نسبة المواد المضادّة للأكسدة فيه.

على الرّغم من الفوائد الكبيرة التي يقدّمها ثمر السدر للإنسان، إلا أنّ هناك بعض الحالات التي يُمنع فيها تناول ثمار السّدر وأهمُّها المصابون بأمراض القلب المختلفة، أو المصابون بارتفاع ضغط الدم.
كما أنّ السيدة الحامل خلال الحمل تمنع من تناول ثمار السدر أو شرب عصيرها لما لها من تأثير على هرمونات الجسم، وقد تسبب الإجهاض أو الولادة قبل موعدها بكثير.

من الفوائد التي تقدّمها شجرة السدر أيضًا علاوة عن القيمة الغذائية التي ذكرناها، أنها تحتوي الكثير من المواد الكيميائية والأصباغ، الأمر الذي كان يجعل القدماء يستخدمونها في دباغة الجلود، بالإضافة إلى استخدامها في صبغ الأقمشة.

مكانة شجرة السدر في الإسلام

شجرة السّدر وثماره من الأشجار المباركة في الدين الإسلامي كما ذكرنا في البداية، إذ إن شجرة السدر ورد ذكرها في أربعة مواضع مختلفة في القرآن الكريم، وعلاوة على ذلك جعل الله سبحانه وتعالى أن أعلى مراتب الفوز بالجنة هو عند سدرة المنتهى وجعلها الله جزاءً وثوابًا لمن رضي عنهم..
هل اعجبك الموضوع :
العناوين

    تم الكشف عن مانع الإعلانات

    الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك.
    ❤️ شكرًا لك على الدعم ❤️