القائمة الرئيسية

الصفحات

أسباب عدم نمو الجنين في الشهر الثاني

نمو الجنين

تشعر السيدة بسعادة غامرة عندما تظهر نتيجة إيجابيّة لفحص الحمل، وتبدأ مرحلة التفكير بالجنين والاهتمام به وتبدأ السيدة بالاهتمام بتغذيتها وصحّتها من أجل جنينها، ويمرّ الجنين بعدّة مراحل خلال الحمل يتطوّر فيها جسمه ليكتمل عند موعد الولادة، ويمرّ الجنين بثلاث مراحل أساسيّة خلال تكوّنه أوّلها المرحلة الجرثوميّة التي تبدأ من تلقيح البويضة وانقسامها وانغراسها في جدار الرحم، وتمتدّ هذه المرحلة خلال أوّل أسبوعين من الحمل، أمّا في المرحلة الثانية التي تمتدّ من الأسبوع الثّالث إلى الثامن تتكوّن المُُضغة، ويبدأ تكوّن دماغ الجنين، والمرحلة الثّالثة تبدأ من الأسبوع التاسع إلى الولادة، وينتهي خلالها تكوّن الجنين وتتطوّر أعضاؤه، وتكتمل مع اقتراب موعد الولادة.

أمّا تأخّر نموّ الجنين فيحدث عندما لا ينمو الجنين بالمعدّل الطبيعي، ويكون حجمه أصغر من حجم الأجنة في العمر نفسه، ويوجد نوعان من تأخّر النموّ، وهما النوع المتماثل إذ يكون نموّ جسم الجنين متناسقًا لكن حجمه ككل أقل من حجم الأجنة في عمره، أمّا النموّ غير المتماثل فيكون فيه حجم الرأس طبيعيًّا، ولكنّ حجم الجسم أصغر من الطبيعي، وفي التصوير في العيادة يظهر الرأس أكبر بكثير من الجسم.

ما الأسباب المؤدية لتأخر نمو الجنين؟

يحدث تأخّر نمو الجنين نتيجة عدّة أسباب، إذ قد يعاني الطفل من عدّة اختلالات وراثيّة في الخلايا والأنسجة، وقد يعاني من سوء التغذية أو انخفاض كميّة الأكسجين، كما أنّ الأم أو الطفل قد يعانون من مشكلات صحيّة تؤدّي إلى تأخّر النمو، وقد يحدث تأخّر النمو في أيّ مرحلة من الحمل، وتوجد عدة عوامل تزيد من خطر الإصابة بتأخّر النمو، ومن هذه العوامل:

عوامل متعلقة بالأم

إذ إنّ تأخّر نمو الجنين قد يكون راجعًا لبعض العوامل التي تتعلق بصحة الأم، ومن أهمها:
  • سوء التغذية.
  • فقر الدم.
  • بعض أنواع العدوى.
  • إصابة الأم بالأمراض المزمنة، مثل أمراض الكلى، السكري، أمراض القلب، أمراض الجهاز التنفسي.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • تعاطي المخدرات.
  • التدخين.
  • وزن الأم أقل من 45 كغم.

عوامل متعلقة بالجنين

قد يكون تأخّر نمو الجنين بسبب خلل في تكونه، ومن أهم العوامل المسببة لذلك، والمتعلقة بالجنين ما يأتي:
  • اختلالات الكروموسومات.
  • الحمل متعدّد الأجنة.
  • إصابة الجنين بأحد أنواع العدوى.
  • التشوهات الخلقيّة.

عوامل متعلقة بالرحم

قد تتسبب بعض المشكلات في الرحم في تأخّر نمو الجنين، ومن أبرز هذه المشكلات:
  • قلّة تدفّق الدم إلى المشيمة.
  • قلّة تدفّق الدم إلى الرحم.
  • التهاب الأنسجة المحيطة بالجنين.
  • نقصان السائل حول الجنين.
  • وجود اضطرابات في الحبل السري.

ماذا يحدث إذا تأخر نمو الجنين؟

تأخّر نمو الجنين يضع الطفل في مخاطر المشكلات الصحية خلال الحمل والولادة وبعد الولادة، وقد يسبب المضاعفات الآتية:
  • سوء نتيجة فحص أبغار، وهو فحص يُجرى بعد الولادة مباشرة لتقييم حالة الجنين وتحديد حاجته للرعاية الطبية.
  • متلازمة شفط العقي، وهي حالة شفط الجنين للبراز وهو داخل الرحم، وقد تُسبّب هذه الحالة مشكلات في التنفس بعد الولادة.
  • صعوبة الحفاظ على درجة حرارة الجسم.
  • ارتفاع غير طبيعي في عدد كريات الدم الحمراء.
  • ولادة طفل ميت في الحالات الشديدة.
  • قلّة وزن الطفل عند الولادة.
  • صعوبة معالجة الضغط على المهبل خلال الولادة الطبيعية.
  • انخفاض مستوى الأكسجين.
  • انخفاض مستوى سكر الدم.
  • قلّة مقاومة أنواع العدوى.

كيف يتطور الجنين طبيعيًّا؟

يتطوّر الجنين في كل شهر من الحمل، وفي كل شهر تحدث تطورات طبيعية للجنين كالآتي:
  • الشهر الأول:
    • يتشكّل كيس حول البويضة المخصبة، ويبدأ بالامتلاء بالسوائل تدريجيًّا، ويُسمّى هذا السائل ماء الجنين أو السائل الأمينوسي، والذي يعمل على حماية الجنين.
    • تتكوّن المشيمة، وهي عضو دائري مسطح ينقل المواد الغذائية من الأم إلى الجنين، وينقل الفضلات من الجنين.
    • تتشكّل الملامح الأولية للوجه إذ تتكون هالات سوداء تمثل العينين ويظهر الفم والفك السفلي والحلق.
    • تتكوّن خلايا الدم ويبدأ دوران الدم.
    • يبدأ أنبوب القلب الصغير بالنبض 65 مرة في الدقيقة في نهاية الأسبوع الرابع.
    • يبلغ طول الجنين في نهاية الشهر الأول 0.63 سم أي أصغر من حبّة الأرز.
  • الشهر الثاني:
    • تستمرّ ملامح الوجه بالنمو، وتبدأ الأذنان بالتشكّل كثنيات صغيرة في الجلد، كما تتشكّل البراعم الصغيرة التي تنمو لتكوّن الأيدي والأرجل، وتتكوّن أصابع اليدين والرجلين والعينين أيضًا.
    • يتشكلّ الأنبوب العصبي الذي يتضمّن الدماغ والحبل الشوكي والأنسجة العصبية الأخرى للجهاز العصبي المركزي.
    • يبدأ تكوّن القناة الهضمية والأعضاء الحسية.
    • تبدأ الغضاريف بالتحوّل إلى العظام.
    • يكون الرأس الجزء الأكبر مقارنة بباقي الجسم.
    • يبلغ طول الجنين مع نهاية الشهر الثاني حوالي 2.5 سم.
  • الشهر الثالث:
    • تتشّكل الأيدي والأصابع والأرجل وأصابع القدمين تشكّلًا تامًّا.
    • يستطيع الطفل فتح قبضة اليد والفم وغلقهما.
    • تبدأ أظافر أصابع اليدين والرجلين بالتكون.
    • تتكوّن الآذان الخارجية.
    • تبدأ بدايات الأسنان بالتكوّن.
    • تتطوّر الأعضاء التناسلية للجنين، لكن يصعب تحديد جنس الجنين بالتصوير التلفزيوني.
    • يكتمل تكوّن الجنين مع نهاية الشهر الثالث، وتكون كلّ الأعضاء والأطراف موجودة وتستمر بالنضوج لأداء وظائفها، والجهاز الدوري والبولي يعملان، ويفرز الكبد العصارة الصفراوية.
    • يبلغ طول الجنين مع نهاية الشهر الثالث حوالي 10 سم ويصل وزنه إلى حوالي 28 غرامًا.
  • الأسبوع الرابع:
    • تكون ضربات القلب مسموعة عبر جهاز دوبلر.
    • يمكن تمييز أصابع اليدين والقدمين جيدًا.
    • تتكوّن جفون العينين، والحواجب، والرموش، والأظافر، والشعر.
    • تصبح الأسنان والعظام أكثر كثافة.
    • يستطيع الطفل مص إبهامه، والتثاؤب، والتمدد.
    • يبدأ الجهاز العصبي بأداء وظائفه.
    • يكتمل نموّ الأعظاء التناسلية، ويمكن تحديد جنس الجنين.
    • يبلغ طول الجنين مع نهاية الشهر الرابع حوالي 15سم، ووزنه 113 غرامًا.
  • الشهر الخامس:
    • تبدأ الأم بالشعور بحركة الجنين إذ تتكوّن عضلات الجنين ويبدأ بالتحرّك.
    • يبدأ الشعر بالنمو على الرأس، ويتغطّى الظهر والكتفين بشعر ناعم مثل الوبر.
    • يتغطّى جلد الجنين بمادة بيضاء تُسمّى الطلاء الجبني، وتحمي هذه المادة الجنين من التعرض الطويل للسائل الأمينوسي.
    • يبلغ طول الجنين مع نهاية الشهر الخامس حوالي 25 سم، ويتراوح وزنه من 225 غرامًا إلى 450 غرامًا.
  • الشهر السادس:
    • يكون لون الجلد محمرًّا، ويمكن رؤية الأوردة من خلال جلد الجنين الشفاف.
    • تبدأ الجفون بالحركة ويستطيع الجنين فتح عينيه.
    • يستجيب الجنين للأصوات الخارجية بالحركة وزيادة النبض، ويمكن ملاحظة الرجة عند تجشؤ الجنين.
    • في حال وجود ولادة مبكرة قد يعيش الجنين إذا تجاوز الأسبوع 23.
    • يبلغ طول الجنين مع نهاية الشهر السادس حوالي 30 سم، ووزنه حوالي 900 غرام.
  • الشهر السابع:
    • يستمرّ الطفل في النضوج، وتطوير احتياطي دهون الجسم.
    • يكتمل نمو السمع.
    • يُغيّر الجنين موضعه، ويستجيب للمنبهات كالصوت والألم والضوء.
    • يبدأ ماء الجنين بالتناقص.
    • يبلغ طول الجنين مع نهاية الشهر السابع حوالي 35سم، ووزنه حوالي 900-1800 غرام.
  • الشهر الثامن:
    • يستمرّ الطفل في النضوج، وتطوير احتياطي دهون الجسم.
    • يمكن ملاحظة ركلات الجنين أكثر.
    • يتطوّر دماغ الجنين سريعًا في هذا الشهر.
    • يستطيع الطفل السمع والرؤية.
    • تكون أغلب الأعضاء الداخلية مكتملة النمو، لكنّ الرئتين تكون غير مكتملة.
    • يبلغ طول الجنين مع نهاية الشهر الثامن 45 سم، ووزنه 2.26 كغم.
  • الشهر التاسع:
    • يستمرّ الجنين بالنمو، وتكون الرئتان مكتملتين تقريبًا.
    • تكون ردود الأفعال متناسقة إذ يتمكن الجنين من إغماض عينيه، وتدوير رأسه، والاستجابة للصوت والضوء واللمس.
    • تقلّ حركة الجنين بسبب ضيق المكان، ويُغيّر الجنين وضعه استعدادًا للولادة إذ يصبح رأسه للأسفل باتجاه قناة الولادة.
    • يبلغ طول الجنين مع نهاية الشهر التاسع حوالي 45-50 سم، ووزنه 3 كغم.

المراجع

  1. "Stages of Prenatal Development"verywellmind, Retrieved 12-1-2020. Edited.
  2.  "Growth Retardation (Delayed Growth)"healthline, Retrieved 12-1-2020. Edited.
  3.  "Intrauterine Growth Restriction (IUGR); Small For Gestational Age (SGA)"americanpregnancy, Retrieved 12-1-2020. Edited.
  4.  "Intrauterine Growth Restriction (IUGR)"webmd, Retrieved 12-1-2020. Edited.
  5.  "Fetal Development: Stages of Growth"clevelandclinic, Retrieved 12-1-2020. Edited.
هل اعجبك الموضوع :
العناوين

    تم الكشف عن مانع الإعلانات

    الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك.
    ❤️ شكرًا لك على الدعم ❤️