القائمة الرئيسية

الصفحات

اضرار الاكل الكثير
تناول الطعام بشراهة، وبما يزيد عن الحاجة الطبيعية للشخص يعرّضه لكثير من المشاكل الصحية، والتي قد يتبعها آثار نفسية سيئة، فالخطر دائمًا لا يكمن في شعورنا بالجوع وتناولنا للطعام بكميات كافية، بل يكون عند تناولنا للطعام بكميات تفيض عن حاجتنا، فاختيار الأطعمة ذات القيمة الغذائية العالية ليس بالأمر السهل، أمام الخيارات الشهية المتنوعة من الأطعمة، إلا أننا يجب أن نكون حريصين على اختيار هذه الأطعمة بحيث يكون التركيز على نوعية الطعام لا على كميَّته.

تعتبر زيادة الوزن من أكثر الأضرار خطورةً نتيجةً لتناول الطعام بكثرة، إذ من الممكن ملاحظتها في غضون أسابيع، حيث تحدث هذه الزيادة نتيجةً لتناول طعام يحوي على سعرات حرارية تزيد عن حاجتنا اليومية وعن إمكانية الجسم لحرقها خلال النشاط اليومي، فالسّعرات الحرارية التي يستهلكها االفرد يوميًا تحدَّد وفقًا لعمر الشخص، وجنسه، وطبيعة نشاطه اليومي وعمله، فعلى سبيل المثال إذا كانت امرأة تبلغ من العمر 30 عامًا، ونشاطها اليومي طبيعي، تكون السعرات الحرارية التي تحتاجها تتراوح بين 1800 إلى 2000 سعرة حرارية، وفي حال الإفراط في تناول الطعام إلى الحد الذي يتجاوز هذا النطاق يقع الجسم في خطر زيادة الوزن، حيث تشير دراسة نشرت في مجلة البدانة (obesity) عام 2001 أن البدانة متعلقة بالأشخاص الذين يتناولون الطعام بشراهة، ولا يمارسون التمارين والأنشطة الكافية لحرق السعرات الحرارية التي يحصلون عليها من ذلك الطعام.
ولا تعتبر زيادة الوزن الضرر الوحيد الذي ينجم عن تناول الطعام بكثرة، بل إن الأشخاص الشرهين عادةً ما يتناولون الأطعمة غير الصحية من قبيل الوجبات السريعة، والحلويات التي تحتوي على كميات كبيرة من السّكر، فهذه الأطعمة من شأنها أن تعطيك الطاقة في بداية الأمر، إلا أنها تسبب الإرهاق على المدى البعيد فهي تشعرك بعدم الراحة وتسبب العديد من المشاكل الهضمية، مثل مشاكل القولون وتُكوِّن الغازات والانتفاخ، كما أنها تسبب الآلام في العظام والضغط على المفاصل بشكل غير مباشر، حيث يعاني كثير من الأشخاص البدينين من هذه الآلام نتيجةً لوزنهم الزائد والذي يضغط على مفاصلهم، خاصةً منطقة أسفل الظهر والوركين، فيمنعهم ذلك من الحركة بحرية وراحة، كما أنهم لايستطيعون ممارسة التمارين الرياضية بسهولة ويسر.
ولا تقتصر الأضرار على الجسم من الناحية الجسديّة فقط، بل يتعداه إلى الناحية النفسية، فيعاني الأشخاص الشرهون غالبًا من البدانة، مما يسبب لهم القلق حيال مظهرهم، ويفقدهم الثقة بنفسهم، ويسبب لهم الاكتئاب على المدى البعيد، وهذا ما أوضحته دراسة أجرتها جامعة براون على مجموعة من الأشخاص البدينين، حيث كانوا يعانون من النظرة السلبية لأنفسهم، والقلق حيال مظهرهم، وعدم إمكانية التواصل مع الآخرين، ومواجهة صعوبات في علاقاتهم الحميمية.
كما أنّ الأشخاص الشرهين عرضة للإصابة بأمراض عديدة، فعند تناول الأطعمة الدسمة الغنية بالدّهون، والتي تحتوي على سعرات حرارية عالية تزيد احتمالية الإصابة بأمراض القلب، ومرض السكري من النوع الثاني، فعندما تكون السّمنة ناجمةً عن الإفراط في تناول الطعام يكون خطر الإصابة بأنواع معيّنة من السرطان أكبر، وأمراض المرارة، وارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم، وتوقف التنفس الفجائي أثناء النوم، كما قد يصيب الشخص البدين ارتفاع في ضغط الدم، مما يزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.
فمن الممكن أن يكون تناول الطعام بإفراط عادة مُرضِيةً لبعض الأشخاص بشكل لحظي، إلا أنه ينبغي عليهم تجنب هذه العادة وعدم جعلها جزءًا من روتينهم الغذائي اليومي، فالإفراط في تناول الطعام يسبب الكثير من التّداعيات الخطرة والتي يكون الجسم بغنىً عنها، وتضر بنظامه الحياتي الصحي، لذا ينصح باتباع حمية صحية طويلة الأمد وجعلها روتينًا يوميًا، من خلال الفهم الصحيح لعدد السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم، ومراقبة نوعية الأكل والشرب وكميتهما بعناية دون تجاوز لهذا العدد، والاطلاع على بعض الحيل في التعامل مع الجسد فالأغذية الغنية بالبروتين والألياف تشعرنا بالشبع والامتلاء لفترةِ أطول، وبالتالي نتمكن من تقليل رغبتنا بتناول المزيد، بينما تزيد الأغذية الغنية بالسكريات أو النشويات، مثل: الخبز الأبيض، والأرز من ارتفاع نسبة السكر في الدم، مما يسبب الشعور السريع بالجوع..
هل اعجبك الموضوع :
العناوين

    تم الكشف عن مانع الإعلانات

    الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك.
    ❤️ شكرًا لك على الدعم ❤️