القائمة الرئيسية

الصفحات

أسباب سخونة الأطراف عند الأطفال



يعدّ ارتفاع الحرارة عند الأطفال الرضع، مما لا يجب السكوت عنه خاصةً إذا تجاوزت الثامنة والثلاثين وتمت محاولة إنزال تلك الحرارة من خلال كمادات الماء أو خافض الحرارة أو التحاميل أو تخفيف الملابس وتبددت تلك المحاولات بالفشل، فيجب على الأم التوجه فورًا بالطفل إلى أقرب طبيب أو مركز طوارئ؛ وذلك بسبب المضاعفات التي قد يسببها ارتفاع درجة الحرارة والتي تؤثر في معظم الحالات على أنسجة الدماغ فتؤدي إلى تلف الدماغ ثم الموت؛ لأنّ التغير في درجة حرارة الجسم يؤثر على أجهزة الجسم الحيوية فيؤدي لإيقافها ثم الوفاة.
وتعدّ مشكلة ارتفاع الحرارة عند الأطفال عامة والرضع خاصةً من أهم وأخطر المشكلات التي تواجه الأمهات كثيرًا، لاسيّما الحرارة أو السخونة التي تصيب الأطراف (اليدين أو القدمين)، والتي تعد عرضًا لمشكلة يمرّ بها جسم الطفل يجب عدم إهمالها. وقبل الوقوف على أسباب سخونة اليدين أو القدمين عند الأطفال وكيفية التخلّص منها، لا بدّ من الوقوف على الأعراض التي تصاحب تلك السخونة والتي يمكن ملاحظتها بالعين المجردة، وهي: الاحمرار أو الحكة.
أمّا حول أسباب سخونة الأطراف عند الأطفال عامةً والرضّع خاصةً، فقد توصلت الدراسات لعدّة أسباب خطيرة تؤكد وجوب عدم إهمال هذا العارض عند وجوده، ومنها: الخلل في الدورة الدموية أو في هرمونات الغدة الدرقية وقلة إفرازها مما يسبب سخونة دائمة واحمرارًا في الأطراف، إضافةً للإصابة بالبكتيريا، والفيروسات ويقصد بها (العدوى الفطرية) التي تؤدي لارتفاع حموضة الدّم وبالتالي السخونة والاحمرار في الأطراف بالإضافة إلى الحكّة، والنقص في فيتامين ب1 وب12، نقص البوتاسيوم في جسم الأطفال أو ما يعرف باسم (الهيبوكاليميا) حيث يعد البوتاسيوم من العناصر الأساسية التي تدخل في تركيب السوائل الحية في جسم الإنسان خاصةً تركيب الدم والخلايا، وسوء التغذية، وفقدان سوائل الجسم عن طريق التعرق أو الإسهال أو القيء أو من خلال المسالك البولية للأطفال المصابين بالسكري هي من العوامل التي تؤدي إلى نقص البوتاسيوم عند الأطفال.
وكذلك من أسباب سخونة الأطراف عند الأطفال وجود كميات من السموم في جسم الطفل؛ بسبب القصور في عمل وظائف الكلى (القصور الكلوي)، أو القصور الكظري اللذين يسببهما نقص الصوديوم في الجسم. وأسباب نقص الصوديوم في جسم الأطفال كثيرة، من أهمها: الجفاف بسبب القيء أو الإسهال، أو الفشل والقصور في القلب، أو ما يعرف بالانسمام المائي (تناول كميات كبيرة من المياه).
وعلاج الحرارة كما سبق وذكرنا يكون من خلال محاولة إنزالها في المنزل وفي حال عدم تجاوب الحرارة يتم التوجه إلى الطبيب، وحتى في حالات انخفاض الحرارة لا بدّ من التوجه إلى الطبيب في حال كان هناك سخونة في أطراف الطفل؛ لأنّ السخونة التي تصيب أطراف الطفل ليست عارضاً طبيعيًا بل ينبئ بوجود خطر خلفه يهدد حياة الطفل..
هل اعجبك الموضوع :
العناوين

    تم الكشف عن مانع الإعلانات

    الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك.
    ❤️ شكرًا لك على الدعم ❤️